منتديات كلية الزراعة بقنا
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات كلية الزراعة بقنا نتمنى الإنضمام والتسجيل معنا بالمنتدي لتفيدنا بما لديك من علم وشكرا لزيارتك

منتديات كلية الزراعة بقنا

منتديات للتواصل بين الطلاب و الخريجيين وأعضاء هيئة التدريس بالكلية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زراعة اسطح المنازل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
م/محمد عبد اللطيف
مشرف قسم الحشرات
مشرف قسم الحشرات


عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
الموقع : SCRI

مُساهمةموضوع: زراعة اسطح المنازل   الجمعة 23 أكتوبر 2009, 4:26 am

مقدمة

تعتبر الزراعة بدون تربة من الامور التى لم يعتاد المزارع العربى عليها نظرا لتوفر الاراضى الصالحة للزراعة فى معظم البلدان العربية على اختلاف نوعيات التربة فى هذة البلدان الا ان كثير من الدول الغربية لجأت لهذة التقنية للتغلب على صعوبة الزراعة فى الاراضى المتاحة والتى قد تكسوها الثلوج معظم فترات العام او قد تكون اراضى صخرية او غدقة (اى ترتفع بها مستويات المياة الجوفية) و مع ندرة المياة التى تواجة بعض او اغلب البلدان العربية اصبح من الضرورى اللجوء لوسائل اكثر تطورا و غير تقليدية كذلك فان الغذاء الامن صحيا اصبح من الندرة بحيث يمكن القول ان اغلب الغذاء المتوفر غير أمن صحيا بنسبة كبيرة وذلك لكثرة اللجوء للمبيدات الكيماوية و الهرمونات الصناعية لتحسين كميات المنتجات الزراعية مما يؤدى فى النهاية لتدهور الحالة الصحية للمستهلك لهذة المنتجات. 

لهذا فأن الاتجاة لاستغلال طريقة الزراعة بدون تربة قد توفر بعض الغذاء الامن صحيا للمستهلك كما قد تدر علية دخل يساعد على تكاليف المعيشة و من المعروف عشق العرب للنباتات و اللون الاخضر و قد حثنا رسول الله صلى الله علية وسلم على الغرس حتى وان قامت الساعة.

وعلى ذلك فأن فكرة استغلال اسطح المنازل فى الزراعة قد لاقت رواجا كبيرا لدى المتلقى العربى فور طرحها فى برنامج صناع الحياة للاستاذ عمرو خالد فجزاة الله كل خير على الفكرة و على كل من ساهم فى نشرها و نحن بدورنا ايمانا منا بدور المؤسسات التعليمية والبحثية فى التفاعل مع الواقع العملى و بدافع حب الله و نفع الناس بالعلم الذى يسرة الله لنا نقدم هذا العمل الذى نبتغى به وجة الله تعالى ومن بعدة نفع الناس و نشر المعرفة .

اولا: الأدوات اللازمة

تمثل المعرفة بالأدوات اللازمة للبدء فى اى مشروع البداية الصحيحة للعمل و سوف نتعرف هنا على الأدوات اللازمة للزراعة بدون تربة


اولا: المضخات
وهى عبارة عن طلمبة صغيرة غاطسة فى المحلول المغذى و ماء الري فى أحواض او براميل الرى المستخدمة. 






ثانيا: الخراطيم
و سوف نحتاج منها نوعان الأول خراطيم البولى ايثلين السوداء بسمك16 او 18 مللى و تستعمل لإيصال الماء من الطلمبة الى جميع وحدات المزرعة ، اما النوع الثاني فهى خراطيم رفيعة السمك تعرف فى الأسواق باسم خراطيم المكرونة وهى تستعمل لتوزيع المياه على البيئة او لرى المواسير او الأصص وتركب على خراطيم البولى ايثلين عن طريق نقاطات و تنتهي بنقاط يسمح بخروج الماء.






ثالثا: الواح الاستيروفورم (الفوم(
وهى ألواح بيضاء من مادة مضغوطة خفيفة الوزن و تطفو على سطح الماء و تستعمل لتغطية أحواض الرى لمنع البخر منها و فقد الماء كما قد تستعمل فى بعض أنواع المزارع بعمل فتحات بها تتسع لوضع الشتلات و تطفو بها على سطح الماء داخل حوض الزراعة (زراعة مائية(.









رابعا: مواسير البى فى سىPVC 
وهى مواسير تستعمل تجارية فى الصرف الصحي و يمكن استخدامها كنوع من المزارع (مزارع الأنابيب) او تستعمل كمواسير لتجميع الماء الزائد من الأحواض لربط عدد من الأحواض معا و دفع ماء الصرف الى حوض الري مرة أخرى.













خامسا: تايمر
وهو جهاز صغير رخيص الثمن يستعمل لضبط فترات الرى وعمل المضخة طوال اليوم لتدار العملية بالكامل اليا.



سادسا: مصدر للمياة
من الطبيعي ان يتم توصيل مصدر للمياه المستمرة لمكان الزراعة لاستخدامه وقت الحاجة.

سابعا: اسمدة كيماوية
يجب الأخذ فى الاعتبار توفير عدد من الأسمدة الكيماوية لعمل المحلول المغذى و تخزينه طوال فترة الزراعة و يمكن التعرف على هذه الأسمدة وكمياتها المطلوبة من صفحة المحاليل المغذية.
ثامنا: جراكن و دوارق مدرجة
يجب توفير عدد من 5-6 جراكن سعة 20 لتر لحفظ المحاليل المغذية المركزة بعد تحضيرها كذلك توفير عدد من الدوارق المدرجة لقياس الأحجام المطلوبة من المحاليل ويمكن الاستعاضة عنها باستخدام اى عبوات مدرجة.








تاسعا: ميزان
يجب توفير ميزان لوزن الأسمدة المستعملة بحيث تكون نسبة الخطأ فية صغيرة نسبيا.








عاشرا: بيئات الزراعة
يجب توفير البيئات المطلوبة فى عملية الزراعة او فى المشتل بفترة كافية تسمح بتحضيرها قبل الزراعة ويمكن التعرف على أنواع البيئات وتحضيره من صفحة البيئات.












حادى عشر: جهاز قياس الحموضة
وهو جهاز صغير يباع فى الأسواق يستعمل فى قياس حموضة ماء الرى و المحلول المغذى أثناء فترة الزراعة للحفاظ على درجة حموضة مناسبة لنمو النبات.







ثانى عشر: صوانى الشتل
وهى صواني من الفوم او البلاستيك مقسمة لعيون صغيرة مخروطية او مستديرة من الداخل و فى قاع كل عين فتحة تسمح بمرور الماء الزائد عن الحاجة وتستعمل هذه الصواني فى إنتاج شتلات النباتات التى تزرع بالشتل بدلا من شراؤها.







ثالث عشر: بلاستيك التبطين
وهو بلاستيك من البولى ايثلين الأسود يستخدم لتبطين الحوض من الداخل سواء لأحواض الزراعة او لحوض الرى و هو بسمك16-18 ميكرون ويتوفر عند مصانع البلاستيك.






رابع عشر: وصلات خراطيم التهوية
وهى وصلات صغيرة على شكل حرف تى بالانجليزية تستعمل لتوصيل عدد من خراطيم التهوية فى المزارع المائية لتشغيل موتور التهوية.










ثانيا: البيئات المستعملة

البيئات المستعملة فى نظم الزراعة المختلفة تتركب من اوساط لاتحتوى على الطين ولكن تستعمل بيئات خفيفة الوزن ومعقمة ولا تحتوى على اى املاح ولا تتفاعل مع ماء الرى او المحاليل المغذية حتى لا تغير من التركيب الكيماوى للبيئة ومن اهم الاوساط المستخدمة:

اولا: البيت موس 
ويمكن تعريف البيت موس بانة بقايا نباتات متحللة ناتجة من من التحلل الطبيعى للنباتات فى الغابات الباردة و البيت وسط حامضى لا يحتوى على عناصر غذائيه و لكنه يمتاز بخفة وزنة و خلوة من الامراض و الملوثات و يمتص كميات كبيرة من الماء و يحتفظ بها مما يمكن النبات من امتصاص الماء منة لفترة طويلة ويجب ملاحظة ان عند تجهيز خلطة زراعة تحتوى على البيت موس ان يتم تعديل رقم‏ الحموضة للبيئة باضافة كربونات الكالسيوم وهى ما تعرف ببودرة البلاط وتتوفر بسهولة عند محلات بيع ادوات دهانات الحوائط) الموان(





ثانيا: البرليت 
حجر بركانى يتم طحنة وتسخينة على درجات حرارة مرتفعة جدا فيتحول لمادة منتفخة وتتمدد حبيباتة بصورة كبيرةو هو مادة خفيفة الوزن ويزيد من تهوية البيئة كما انة يمكن ان يساهم فى تَهيل امتصاص جذور النباتات للعناصر الغذائية من البيئة.







ثالثا: الفيرموكيوليت
وهو عبارة عن رقائق معدنية تستخرج على شكل معدن الميكا من المناجم و تعامل بدرجات الحرارة العالية جدا فتتحول لرقائق خفيفة الوزن ولها القدرة العالية على الاحتفاظ بالماء





رابعا: الرمل
يمكن استخدام الرمل كمكون من مكونات البيئة لزيادة التهوية داخلها بشرط خلو الرمل من الاملاح او الجير ويجب ان تكون حبيبات الرمل المستخدم متوسطة الحجم كى لا يعمل على تصريف ماء الرى بسرعة كبيرة فى حالة الحبيبات الكبيرة او يقلل التهوية فى حالة الحبيبات الناعمة الصغيرة جدا






خامسا: الصوف الصخرى
وهو عبارة عن الياف ناتجة من تسخين صخور بركانية مع الحجر الجيرى على درجات حرارة مرتفعة جدا حتى تنصهر المكونات ويتم وضعها فى اجهزة الطرد المركزية لتتكون خيوط رفيعة يتم تصنيعها باشكال مختلفة ومنها ما يعرف ببلوكات الشتلات ويمكن زراعة الشتلات بداخلها و مكعبات الانبات كما يمكن ان يكون فى صورة غير مصنعة و يستخدم لملأ الاصص مع المواد الاخرى لتحسين التهوية.











سادسا: بعض المصادر العضوية
يمكن استخدام بعض المصادر الاخرى كجزء من اجزاء البيئة كقشور حبوب الارز او الياف جوز الهند لما تتميز به من قدرة على الاحتفاظ بالرطوبة و التهوية الجيدة
وعموما فان خلطات الزراعة يجب ان تكون متوازنة لتحقيق اقصى استفادة منها كما يمكن تحسين خواص البيئة وزيادة كفائتها باضافة كميات محددة من الاسمدة اثناء عمل الخلطة لتشجيع نمو البادرات الصغيرة فى بداية عمرها وقبل ريها بالمحاليل المغذية






كما يجب ضبط رقم الحموضة للبيئة اثناء تحضيرة لجعلها وسط اقرب ما يكون للتعادل و فيما يلى نوضح تركيب بعض البيئات الجيدة و المكونات الداخله فيها ونسب كل مكون.

تركيب بيئة من البيت موس و الفرموكيوليت
المكون الكمية
البيت موس 1 حجم (بالة بيت 300 لتر)
الفرموكيوليت 1 حجم (نفس الحجم من البيت)
سوبر فوسفات احادى 1.2 كيلو جرام
سماد كامل 5-10-5 3.6 كيلو جرام
كبريتات البوتاسيوم 1.5 كيلو جرام
عناصر صغرى 50 سم
بودرة البلاط 3 كيلو جرام


تركيب بيئة من البيت موس و الفرموكيوليت و البرليت
المكون الكمية
البيت موس 50% من حجم البيئة
الفرموكيوليت 40% من حجم البيئة
البرليت 10% من حجم البيئة
سوبر فوسفات احادى 1.2 كيلو جرام
سماد كامل 5-10-5 3.6 كيلو جرام
كبريتات البوتاسيوم 1.5 كيلو جرام
عناصر صغرى 50 سم


تركيب بيئة من البيت موس و الرمل الخشن
المكون الكمية
البيت موس 50% من حجم البيئة
الرمل الخشن 50% من حجم البيئة
سوبر فوسفات احادى 500 جم
نترات الامونيوم 500 جم
كبريتات البوتاسيوم 300 جم
عناصر صغرى 50 سم
بودرة البلاط 2 كيلو جرام

نظم الزراعة بدون تربة

يمكن تقسيم نظم الزراعة بدون تربة حسب استعمال المحلول المغذى الى نظم مغلقة و نظم مفتوحة حسب الوسط المستخدم الى مزارع أوساط صلبة و مزارع مائية
 




النظم المفتوحة : 
يقصد بها النظم التي يتم التخلص فيها من المحلول المغذى بعد استعماله لمرة واحدة مما يقلل من انتشار الإمراض فى المزرعة و لكنة يزيد التكاليف بزيادة استهلاك الماء و المحلول المغذى.
 
النظم المغلقة : 
يقصد بها النظم التي يتم استعمال المحلول المغذى فيها أكثر من مره مما يقلل التكاليف و لكنة يزيد من انتشار الإمراض فى المزرعة.
  اهم انواع المزارع المستخدمة:

اولا : مزارع البيئات
يعتمد هذا النوع من المزارع على مخاليط و اوساط الزراعة الصلبة التى لا تحتوى على الطين كمكون داخلها و يمكن استخدام عديد من الاوساط كالبيت موس او الفيرمكيوليت او البرليت او الحصى او الصوف الصخرى او الياف جوز الهند او قشور حبوب الارز او بالات القش وغيرها او من مخاليط من اكثر من وسط كالبيت والبرليت او البيت والرمل. 

وتتعدد الاشكال المستخدمة كحاويات لهذه الاوساط كالاحواض او المراقد او اجولة من البلاستيك او الاصص او الاكياس البلاستيكية كما يمكن استخدام اى وعاء منزلى اخر كالجرادل البلاستيكية لعملية الانتاج.  
ومن اهم اشكال هذة المزارع :

1. مزارع الأصص و الأكياس البلاستيكية
تستخدم الاصص البلاستيكية مختلفة السعات لزراعة النباتات التى تحتاج جذورها للنمو لعمق اكبر من الطاولات مثل الطماطم والباذنجان والخيار والكوسة ويتم استعمال طاولة من طاولات الزراعة لرص الاصص او الاكياس عليها و يتم ايصال ماء الرى مع المحلول المغذى لكل اصيص عن طريق خراطيم الرى والنقاطات وتجميع الماء الزائد عن طريق الصرف كما فى نظام الزراعة فى الطاولات و يعاد استخدامة مرة اخرى يجب ملاحظة ان يتم ضبط تايمر التشغيل للعمل ورى الاصص لمدة من 5-10 دقائق كل 6 ساعات يوميا.








2. مزارع الطاولات أو المراقد
تستخدم المراقد لإنتاج المحاصيل سطحية الجذور و التى لاتحتاج لعمق كبير مثل اغلب المحاصيل الورقية كالخس والجرجير و البقدونس والكزبرة والشبت و الفجل و المراقد تصنع من الخشب على شكل صندوق مفتوح ابعادة 1.5 متر x 1.5 متر او حسب توفر الخشب والمكان المناسب فى هذا النظام يتم تبطين الصندوق الخشبي بالبلاستيك من مادة البولى ايثلين الاسود وهو متوفر لدى مصانع الاكياس البلاستيك و يتم تثبيت البلاستيك باستخدام الدباسة المكتبية و ذلك لعدم تسرب ماء الرى للخشب او للارض يلاحظ فى هذا النظام ان الرى يتم باستخدام انابيب من البولى ايثلين الاسود سمك 18 مللى او المتوفر و يركب علية نقاطات عبارة عن خراطيم رفيعة تسمى المكرونة تثبت على سطح البيئة المستخدمة ويجب ملاحظة عمل فتحة للصرف و تجميع الماء الزائد من المرقد وذلك بعمل صرف اسفل المرقد يماثل الصرف المستخدم فى احواض المياة فى المنازل وهو متوفر عند السباك و يتم تجميع ماء الصرف فى خزان على شكل حوض من الخشب المبطن بالبلاستيك او فى برميل و يجب ان يكون البرميل فى مستوى اقل ارتفاعا من الطاولة لتسهيل مرور الماء الزائد الية ولذلك يجب ان يتم تصنيع ارجل مرتفعة للمرقد و يمكن عمل ميل خفيف من الخلف للامام لتسهيل مرور الماء الزائد هذا و يزود النظام بمضخة صغيرة غاطسة فى البرميل المستخدم و توصل المضخة بمؤقت يتحكم فى فترات التشغيل وضخ الماء فى النظام.






3. مزارع الأجولة المدلاة
يعتبر هذا النظام من النظم التى تزيد من استغلال المساحة الراسية فى حالة ضيق المساحة الأفقية لمكان الزراعة وفى هذه الطريقة يتم ملء الأجولة او أكياس بلاستيكية طويلة بمخلوط البيئة التى سبق تحضيرها و عمل فتحة لدخول خرطوم الرى فى الكيس من اعلا و فتحة اخرى من الأسفل لاستقبال المحلول واعادة ضخة ويمكن استقبال المحلول عن طريق اقماع كبيرة توضع أسفل الكيس و يتم تجميع الماء بمواسير PVC لحوض الرى. 
ويجب ملاحظة ان تعلق الأجولة اما مستندة على الحائط او عمل حامل من الحديد لتعليق الأكياس بها.










ثانيا : المزارع المائية وتشمل:-

نظم الزراعة المائية غير الدورانية: مثل المزارع العميقة 
نظم الزراعة المائية الدورانية : مثل مزارع الفيلم المغذى NFT و المزارع الهوائية.

1. المزارع المائية العميقة
في هذا النوع يتم تنمية النباتات فى أوعية مملؤة بالمحلول المغذى ويتم دفع الأكسجين بواسطة مضخة هواء. يراعى فى هذا النوع ان يتم تغير المحلول المغذى دوريا وتبعا لحجم النبات .
يصعب استخدامه على نطاق تجاري حيث انة مكلف ويحتاج الى تغير المحلول المغذى باستمرار مما يزيد من تكلفة الإنتاج .
ويمكن استخدام أكثر من شكل فى هذه النوعية فيمكن مثلا استخدام نظام الأحواض بطول 1-2 متر و عرض 1 متر و بعمق 25 سم و الحوض مبطن بالبلاستيك سمك 1مللى و يستعمل الواح من الفوم بنفس مساحة الحوض لتغطية سطح الحوض وعمل فتحات بقطر 5سم لتثبيت النباتات بها و يوضع خراطيم ضخ الهواء داخل الحوض وتوصل بموتور هواء لضخ الهواء على فترات متقاربة كل 1-2 ساعة لتجديد الأكسجين داخل البيئة ويستعمل فى هذه الحالة محاليل مغذية مخففة و يستلزم الأمر تغييرها كل فترة حسب فترة نمو النبات. 
و يمكن أيضا استخدام الأحواض البلاستيك لنفس الفكرة ويتم تدعيم شتلة النبات بعمل فتحة فى غطاء الحوض و تثبيت قطعة إسفنج لتدعيم الساق و يتم عمل فتحات صغيرة لدخول خراطيم الهواء داخل الحوض و يفضل ان تثبت فى قاع الحوض حتى لاتطفو على سطح الماء









2. نظام الفيلم المغذى 
يعتبر نظام الزراعة الفيلم المغذى(NFT)Nutrient Film Technique من احسن النظم فى هذا النظام . 
وهو عبارة عن تنمية النباتات بحيث تنمو جذورها فى تيار من الماء الدورانى به جميع العناصر المغذية التى يحتاجها النبات. تنمو الجذور فى صورة حصيرة حيث يكون الجزء السفلى من هذه الحصيرة فى المحلول المغذى لإمداد النبات بالماء والعناصر الغذائية بينما الجزء العلوي يكون مرطب بالمحلول ولكنه فى الهواء وذلك لإمداد النبات بالأكسجين اللازم. 

قنوات الزراعة 
وهى عبارة عن الوعاء الذى يحتوى على المحلول المغذى وتوضع به النباتات وهى نوعان:-

النوع المرن وهى مصنوعة من البولى ايثلين وهو عبارة عن افرخ بلاستيك أحد سطحيها ابيض والسطح الآخر أسود بحيث يكون اللون الاسود من الداخل والسطح الابيض من الخارج









 النوع الصلب فى هذا النوع يفضل استخدام الPVC و فى هذا النظام يمكن استخدام مواسير الPVC المستخدمة فى الصرف الصحى وعمل فتحات دائرية فى اتجاة واحد من الماسورة واغلاق احد طرفى الماسورة وترك الطرف الاخر مفتوح ويمكن تثبيت قمع كبير اسفل الجزء المفتوح لتجميع المحلول المنصرف الى خزان الرى اما من ناحية الماسورة التى تم غلقها فيتم عمل فتحه لدخول خرطوم الرى (خرطوم المكرونة) و يتم الرى باستخدام المضخة و التى يتم تشغيلها بشكل مستمر. 
وتوضع الشتلات داخل اكواب بلاستيكية او اكياس من البلاستيك بشرط ان يتم عدد كبير من الفتحات لخروج الجذور للماء وسهولة دخول الماء للبيئة وتملء الاكياس بالبيئة و تزرع داخلها الشتلات ويمكن عمل عدد كبير من المواسير و تحميلها على حامل من الحديد او باى وسيلة اخرى و لكى يتم الحصول على نظام NFTجيد يجب مراعاة الشروط الاتية: 
ان يتم الحصول على ميل منتظم خالى من النقر حتى لو كانت فى حدود ملليمترات يجب الا يكون معدل سريان المحلول المغذى من فتحة الدخول سريع حتى لايحدث ارتفاع لعمق المحلول المغذى فى القنوات بحيث يغطى حصيرة الجذور. 
يجب ان يكون عرض القنوات كافى حتى لايحدث اعاقة لسريان المحلول المغذى بواسطة الجذور مما يؤدى الى زيادة عمق المحلول المغذى فى القنوات يجب ان تكون قاعدة القنوات مستوية حتى يكون المحلول المغذى فى صورة فيلم رقيق. 















3. المزارع الهوائية 
ما المقصود بالنظام الهوائى؟؟ يعتبر هذا النظام هو أكثر نظم الزراعة اللأرضية تطورا وهو مشابه للنظام المائى حيث يتم الأمداد بالمحلول المغذى فى جو هوائى رطب أو باستخدام نظام الرذاذ وفى هذا النظام لا تستخدم بيئة لإنماء الجذور حيث يكون وسط النمو هواء فقط .  
و كما فى كل انواع الزراعة اللأرضية يتم الأمداد بالمحلول المغذى عن طريق تنك التغذية الرئيسى بواسطة مضخة متحكم فيها بواسطة تايمر مبرمج للعمل لدورات رى قصيرة جدا تتراوح من ثوانى الى دقائق. و يتم ضخ المحلول عن طريق رشاشات(رشاش من اسفل واخر من اعلى) تدفع الماء على شكل رذاذ و فى حالة الرذاذ اقل من 30 ميكرون تعمل على انتاج قطرات تظل عالقة فى الهواء كضباب مما يجعلها غير قابلة للإمتصاص بواسطة الجذور . ويعتبر الحجم الأمثل من الرشاشات لمعظم انواع النباتات هو من 20-100 ميكرون . الرشاشات اكبر من 100 ميكرون تجعل اغلب النقط تميل للسقوط من الهواء قبل ان تلامس اى جذور . 
دورة الرزاز 1-2 دقيقة تعمل المضخة ثم تتبع ب 5 دقائق غلق للمضخة وهذا يضمن عدم جفاف الجذور فى معظم الظروف . 
الأشكال التى يمكن استخدامها فى النظام الهوائى : 
ويتوقف شكل النظام الهوائى على نوع المحصول وطبيعة نموه ففى حالة النباتات ذات النمو الراسى مثل الطماطم تزرع النباتات فى انفاق بلاستيكية طويلة ضيقة . اما فى حالة النباتات محدودة النمو مثل الخس والفراولة يتم زراعتها فى نظام A Shape حتى يتاح الأستخدام الأمثل للمكان والضوء .وعموما لابد من ان تكون حجرة نمو الجذور مظلمة ومرطبة .
المشاكل التى تواجه استخدام النظام الهوائى.
اى توقف فى الإمداد بالكهرباء يعمل على جفاف الجذور وزيادة المخاطرة والفاقد ولذلك لابد من تدعيم النظام بواسطة مولد . وهذا لا يعتبر زيادة فى تكاليف الإنتاج حيث ان إنتاجية النبات تصل الى 3 أضعاف إنتاجيته فى غيره من الأنظمة . 
انسداد الرشاشات ويرجع ذلك لانسدادها بواسطة الأملاح او طحالب ..الخ . 
الاحتياطات الواجب مراعاتها فى نظام الزراعة الهوائية
التأكد من عدم نفاذية الضوء لحجرة النمو 
نظام الرش بالمحلول المغذى يعمل على ترطيب الجذور بصورة دورية حيث تجعلها مرطبة بنسبة 100% وذلك لتجنب جفافها ويتم وضع الرشاشات بحيث تسمح بإمداد كل الجذور بالمحلول المغذى .
يمكن إضافة مبيدات فطرية الى المحلول المغذى لتجنب امراض اعفان الجذور .
مميزات استخدام النظام الهوائى :
زيادة إنتاجية النظام الهوائي الى حوالي 3 أضعاف الإنتاجية فى النظم الأخرى .
إنتاج جذور بيضاء سميكة وصحية .
يسرع من وقت الحصاد للمحصول المنتج .
زيادة الإمداد بالأوكسجين خاصة فى حالة الظروف المدفأة حيث يكون الأوكسجين ضرورى فى منطقة الشعيرات الجذرية.
تركيب النظام
يمكن تركيب النظام على شكل حرف A باللغة الانجليزية و ذلك بعمل مثلثات من الحديد ترتكز على خشبية و يتم توصيل رؤوس المثلثات من اعلى بطريقة تسمح بالفك والتركيب بسهولة ويتم عزل الحديد المستخدم بمواد عازلة ضد الصدأ كالبيتومين ويتم تغطية المثلثات من الجانبين بالواح من شرائح الفوم و يتم غلق الفتحتان الجابيتان بالبلاستيك الاسود وذلك لضمان اظلام بيئة نمو الجذور 
ومن المحاصيل المناسبة لهذا النظام الفراولة و الخس وهى تزيد من تكثيف الانتاج



















المحاليل المغذية وكيفية تحضيرها و استخدامها

تعتمد الزراعة بدون تربة على المحاليل الغذائية في تزويد النباتات بالعناصر الضرورية لنموه وإنتاجه، ولقد دلت الأبحاث على عدم إمكانية الحصول على محلول غذائي موحد ومثالي لكافة أنواع النباتات، لذا يجب أن تتوافر في المحاليل الغذائية بعض العناصر وأهمها: 
العناصر الكبرى: 
أي العناصر التي يستهلك منها النبات كميات كبيرة نسبياً وتضم: 
النيتروجين – الفوسفور – البوتاسيوم – الكالسيوم – المغنيسيوم – الكبريت. 
العناصر الصغرى: 
وهي العناصر التي يحتاجها النبات بكميات ضئيلة وتشمل: الحديد – المنجنيز – النحاس – الزنك – الموليبديم – البورون – الكلوريد.

إن المحاليل المغذية متوفرة من عدد من المصادر الرخيصه وسهله الإستعمال نسبيا ويتم ري النباتات بواسطة المحلول الغذائي الذي يتركب من المواد التالية حسب الكميات التالية 

يستخدم 100 لتر ماء لكل محلول يذاب بها الكميات الاتية
محلول مغذى (أ) محلول مغذى (ب)
السماد الكمية السماد الكمية
نترات الكالسيوم 7.5 كيلو جرام نترات بوتاسيوم 9 كيلو جرام
حديد مخلبى 300 جرام فوسفات بوتاسيوم 3 كيلو جرام
- - كبريتات ماغنسيوم 6 كيلو جرام
- - حديد مخلبى 300 جم
- - كبريتات منجنيز 40 جم
- - بوراكس 37 جم
- - كبريتات نحاس 8 جم
- - كبريتات زنك 4 جم
- - مولبيدات امونيوم 1 جم
كلا المحلولان مركزان 100 مرة اكثر من احتياج النبات لذلك يتم تخفيف المحلول بمعدل 1 لتر محلول لكل 100 لتر ماء
وينصح بتحضير المحلول الاول بنفسك وترك المحلول الثانى (ب) للمختصين نظرا لان نترات البوتاسيوم غير مسموح بتداولة بسهولة لدخولها فى صناعة المفرقعات.
تركيب محلول اخر يمكن استخدامة
محلول للنباتات الثمرية محلول للنباتات الورقية
السماد الكمية السماد الكمية
نترات بوتاسيوم 810 جم نترات بوتاسيوم 810 جم
نترات كالسيوم 950 جم نترات امونيوم 320 جم
كبريتات ماغنسيوم 500 جم كبريتات ماغنسيوم 500 جم
فوسفات الامونيوم 155 جم سوبر فوسفات مركز 580 جم
حديد مخلبى 300 جم حديد مخلبى 300 جم
مولبيدات امونيوم 1 جم مولبيدات امونيوم 1 جم
تذاب الكميات السابقة لكل محلول على حدا فى 1000 لتر ماء

ملحوظة: تختلف نسبة تركيز المحلول الغذائي حسب حالة النبات أثناء الموسم لذلك تضاف المحاليل المغذية الى خزان الرى والذى يحتوى على 100 لتر ماء وذلك طبقا للجدول التالى


المحصول النمو الخضرى النمو الزهرى النمو الثمرى فترة الشيخوخة
طماطم و كنتالوب 0.75 لتر 1.25 لتر 1.75 لتر 1 لتر
خيار – كوسة – فلفل- باذنجان- بامية 0.75 لتر 1 لتر 1.25 لتر 1 لتر
خس – كرنب - فراولة 0.50 لتر 0.75 لتر 1-1.25 لتر 1 لتر
ملوخية – جرجير وفجل- بقدونس – كرفس- سبانخ 0.50 لتر بعد الانبات لمدة اسبوعين ثم 0.75 لتر بعداسبوعين من الانبات

يجب الاخذ فى الاعتبار ان يتم قياس درجة حموضة المحلول و تقاس بجهاز الPH ويتم تعديل رقم الحموضة عن طريق استخدام حامض الكبريتيك لزيادة الحموضة (لتقليل الرقم) او هيدروكسيد الصوديوم(الصودا الكاوية) لزيادة القلوية (زيادة رقم الحموضة)

ويلاحظ الاتى
• ارتفاع رقم الحموضة عن 7.5 يجعل الحديد و المغنسيوم و النحاس و الزنك والبورون اقل تيسرا للنبات
• انخفاض رقم الحموضة عن 6 يجعل ذوبان الفسفور و الكالسيوم و المغنسيوم اقل فى المحلول
• رقم الحموضة بين 3 الى 5 و درجة الحرارة اقل من 26 درجة تزيد من احتمال نمو الفطريات
وعلى ذلك فان التركيز الامثل للمحلول المغذى يتراوح بين 6-6.5

النقاط الواجب مراعاتها عند تحضير المحلول المغذى:
1. يفضل استعمال الاسمدة التجارية العادية كمصدر للعناصر لرخص ثمنها
2. عند التحضير يوزن كل سماد على حدا و يذاب منفردا فى دلو كبير ثم يفرغ فى خزان يحتوى على 90% من الماء المطلوب لتحضير المحلول وتذاب العناصر الصغرى اولا ثم العناصر الكبرى ثم يكمل الخزان للكمية المطلوبة بالماء بعد اضافة الاسمدة المذابة.

المحلول الغذائي المركز يضاف إلى الخزان لتعويض الفاقد الذي امتصه النبات وذلك بعد قياس تركيز الأملاح و درجة الحموضة والقلوية للمحلول كل فترة.
إنتاج الشتلات المستخدمة فى الزراعة 

تعتمد زراعة بعض محاصيل الخضر على الزراعة بالشتلات نظراً للعوامل التالية :

1. المحافظة على البذور المزروعة حيث أن اغلبها بذور هجين غالية الثمن وأى فقد فيها نتيجة الزراعة بالبذور مباشرة يؤدى إلى خسارة كبيرة.
2. سهولة خدمة نباتات المشتل في مساحة محدودة.
3. التحكم في مقاومة الأمراض سواء في بيئة المشتل أو على النباتات .
4. إنتاج الشتلات بصلايا تحتوى على جزء كبير من الجذور وبالتالى لا تتعرض النباتات لصدمة الشتل وتستمر في النمو مباشرة .
5. التحكم في درجة الحرارة الملائمة للنمو داخل المشتل وبالتالى يمكن إنتاج الشتلات في وقت قصير نسبياً وخصوصاً أنها تزرع في الأوقات الباردة .
ومن المحاصيل التى يمكن إنتاج شتلاتها تحت مثل هذه الظروف شتلات الطماطم والفلفل والباذنجان والبطيخ والخيار و الكنتالوب والبامية حيث يتم زراعتها تحت تغطية بلاستيكية وبمجرد تحسن الجو من البرودة يتم نقل الشتلات للأستفادة من التدفئة الناتجة عن استخدام التغطية بالبلاستيك في إنتاج الشتلات .

الأوعية المستخدمة في إنتاج الشتلات :
وهناك عدة أوعية تستخدم في إنتاج الشتلات ويجب أن تتميز بما يلي :
1. أن يمكن استخدامها اكثر من مرة .
2. يمكن تخزينها في جزء ضيق .
3. أن تكون خفيفة لا تصدأ جيدة الشكل ورخيصة .
4. لا تتأثر كثيراً بدرجات الحرارة الخارجية .
ومن أهم الأوعية المستخدمة في إنتاج الشتلات :
1. الاصص البلاستيكية . و سبق الحديث عنها
2. الصوانى : Speedling trays مصنوعة من البلاستيك أو الاستيروفوم Styrophoamوتوجد بها عيون مخروطية أو مستديرة وتحتوى على عدد من العيون المخروطية يتراوح عددة من 84-209 عين على شكل مخروط تملأ العيون وتزرع بها البذور 














3. وبالإضافة إلى ذلك قد تستعمل أوعية لمرة واحدة منها الاصص الورقية – الصوانى الورقية – مكعبات الجيفى Jiffy والأخيرة تكون موجودة بأقطار مختلفة وقد تستعمل مكعبات من الصوف الصخرى Rock wool فى زراعة الشتلات .







إنتاج الشتلات داخل الأوعية :
يتم زراعة البذور داخل الأوعية لإنتاج الشتلة باتباع الخطوات التالية :
• تعقيم الصوانى أو أوانى الشتل قبل الزراعة بأي من الفورمالدهيد أو بالمبيدات الفطرية(او الكلور المنزلى بعد تخفيفة بالماء) ثم تترك للتهوية حتى تزول رائحة محلول التعقيم تماماً من الإناء .
• تملأ الصوانى أو أوانى الزراعة بالخلطة المجهزة لزراعة البذور وهى نفس خلطة البيئات الموجودة فى الدرس السابق ، ثم يضغط عليها بحيث تكون مكبوسة جيداً لا يتخللها فراغات هوائية كثيرة فتهبط مع مياه الرى بعد الزراعة .
• تعمل ثقوب في التربة في كل فتحة ثقب بعمق لا يزيد عن 1 سم ثم توضع في كل ثقب بذرة وتغطى بطبقة رقيقة من المخلوط ثم تروى بالماء ، ويفضل أن يكون معه مبيد فطرى بتركيز مناسب حتى لا تتكون فطريات على سطح التربة .
• توضع الصوانى على حوامل خشبية أو حديدية بحيث يفصل بينهما وبين وسط التربة طبقة من الهواء وبالتالى تمنع تخلل الجذور إلى داخل الأرض وتلتف حول بعضها داخل المكعب لحين نقلها إلى المكان المستديم أو توضع على شريحة من البلاستيك إذا وضعت على الأرض مباشرة
• توالى البذور بالرى وتحفظ في درجة حرارة مناسبة حتى تنبت وتصبح صالحة للنقل في المكان المستديم .
ويراعى أن لا تكون التربة رطبة باستمرار طوال عملية إنتاج الشتلات حتى لا تنمو الفطريات على سطح التربة – كما يجب رى المشتل في الصباح وتجنب الرى والظهيرة لأنه يزيد من فرصة الإصابة بلفحة الشمس .

مواصفات الشتلة الجيدة :
يجب أن تتوفر في الشتلات الناتجة المواصفات التالية :
• أن تكون الشتلة قوية النمو الخضرى لونها اخضر داكن والساق قوية وخالية من أعراض الأمراض والآفات .
• أن يكون المجموع الجذرى قوياً وملتفاً داخل المكعب حتى يمكن نقل الشتلات بالصلاية بسهولة أثناء عملية الشتل .
• هذا وتتراوح فترة نمو الشتلة للزراعات المحمية من 21-25 يوم لكل من الخيار والكنتالوب إلى 28 يوم للطماطم وقد تصل إلى 40-50 يوم للفلفل .
عملية زراعة الشتلات في المكان المستديم :
عندما تصل الشتلات إلى الحجم المناسب تتبع الخطوات التالية لزراعة الشتلة .
تحفر جور بعمق مكعب التربة أو الصلاية داخل مكان الزراعة (احواض او اكياس او اصص) على أبعاد 50 سم من بعضها فى حالة الاحواض.
توضع الشتلات بالصلاية المحتوية على التربة مع الحرص والمحافظة على الجذور كاملة داخل الجور التى تم حفرها مع الترديم حولها حتى لا تترك فجوات هوائية .
تجرى عملية الترقيع للشتلات الغير ناجحة بعد أسبوع من الشتل .
هذا ويراعى دائماً توافر 5-10% من الشتلات كاحتياطى بعد إجراء عملية الشتل الأولى حتى يمكن إجراء عملية الترقيع منها .
ويمكن زراعة عدد كبير من محاصيل الخضر بهذة الطريقة مثل الطماطم والباذنجان والفلفل و الخس و الكرنب(الملفوف) و القنبيط
اما اغلب المحاصيل الاخرى فيمكن زراعتها بالبذرة مباشرة فى مكان الزراعة مثل الخيار والكوسة والكنتالوب و الفجل والجرجير والفاصوليا و اللوبيا و السبانخ والملوخية............................الخ

انتاج المحاصيل
الطماطم (البندورة)

الاحتياجات البيئية المؤثرة في انتاج محصول جيد من الطماطم .
  الظروف المناخية 
  تحتاج الطماطم لجو دافئ معتدل ، ودرجة الحرارة المثلى تتراوح بين 15-30 مo ، ويقف النمو إذا انخفضت درجة الحرارة عن 10 مo ، ولا يحدث عقد درجة حرارة اقل من 13 مo الا نسبة العقد البكرى وتودى الحرارة المرتفعة عن 35 مo لفشل عملية التلقيح والاخصاب وبالتالى العقد كما تؤثر على درجة تلوين الثمار وكذا سقوط العقد الصغير ويؤدي التذبذب في التلوين وانخفاضها اثناء تلوين الثمار لظهور مناطق غير متجانسة فى التلوين على الثمار .

الزراعة :
طرق زراعة المشتل وكمية التقاوى
الزراعة في صوانى
في حالة الهجين يحتاج الفدان (4200 متر مربع) حوالى 30-50 جم بذور واذا كانت الصوانى مستعملة يتم غسلها من الاتربة ثم تطهيرها بغمسها في محلول الفورمالين 40% أو كلوراكس 30سم3 /لتر ماء لمدة خمس دقائق وتنشيرها للتجفيف ثم تعبا بيئة البيت موس المخصب وتزرع البذور بكل عين بذرة على أن يزرع حوالى 15 عينا ببذرتين لاستخدامها في عمليات ترقيع الصينية وتوضع الصوانى في مكان مرتفع عن الارض ثم الرى حسب الحاجة ويراعى المحاليل المغذية مرة كل 3-4 ريات .

طرق الزراعة
يفضل اجراء الشتل بعد الظهر أو في الصباح الباكر تفاديا لدرجات الحرارة المرتفعة (ذلك في العروة النيلية والشتوية) الشتلات المثلى (طول الشتلة 12-14 سم) ذات مجموع جذرى جيد 



إنتـاج الفلفــل
الأصناف التجارية للفلفل
الفلفل الحلو (الرومى)
إسم الصنف أو الهجين عدد الأيام من الزراعة إلى المحصول لون الثمرة حجم الثمار سم قطر xطول ملاحظات
  دور التسويق تامة النضج  
مجموعة الفلفل الحلو
كاليفورنيا ووندر
TMR 300 73-75 أخضر أخضر 10 x 10 مقاوم لموازيك الطباق يصلح للتسويق والتصنيع والتصدير
بولووندرأ
بولندر B
بولندر لـ 72-75
72-75
74-76 أخضر
أخضر قاتم
أخضر أحمر
أحمر
أحمر 10x9
10x9
10x11 يصلح للتسويق والتصدير
يصلح للتسويق والتصدير
ثمار كبيرة محصول مبكر
ماآوور 75-76
 أخضر أحمر 10x10 مبكر – مقاوم للفيروس – محصول عال
سبان ريزرتانت
جانيت 75 - 85 أخضر قاتم أحمر 10x9 متوسط النضج مقاوم للقيروس
ماركونى 70-75 أخضر قاتم أحمر 4x8 ثماره طويلة محصول عال
هجين جديون 80-85 أخضر قاتم أحمر 10x20 مبكر – الحقل المفتوح- الصوب
هجين بانتا 70-75 أخضر قاتم أحمر 10x20 مبكر – الحقل المفتوح- الصوب
روكسى دوسبان 80 أخضر أحمر 8x8 سمك اللحم متوسط – الثمار طويلة محصول عال
هجين ماجنا 70-80 أخضر أحمر 10x20 مبكر – الحقل المفتوح -الصوب
هجين لامويو 70-80 أخضر أخمر 10x20 مبكر – الحقل المفتوح -الصوب
هجين برايو 70-80 أخضر برتقالى 10x25 مبكر – الحقل المفتوح -الصوب
هجين زاركو
 70-80 أخضر أحمر 11x20 محصول عال – ثمار كبيرة الحجم تصدير
هجين جلاكس 70-80 أخضر أحمر 11x20 محصول عال – ثمار كبيرة الحجم للسلاطة – تصدير –حقل مفتوح - صوب
هجين أورابل 70-80 أخضر أحمر 10x20 اللحم سميك – حقل مفتوح – صوب محصول عال
هجين سومار 70-75 أخضر أحمر 10x20 اللحم سميك – حقل مفتوح – صوب محصول عال
Top star توب ستار 70-80 أخضر أحمر 11x17 محصول عال يصلح للحشو- يشبه كاليفورنيا ووندر
 
الفلفل الحريف
إسم الصنف أو الهجين عدد الأيام من الزراعة إلى المحصول لون الثمرة حجم الثمار سم قطر x طول ملاحظات
  دور التسويق تامة النضج  
جالينو 75-80 أخضر غامق أحمر 3.5x6 محصول عال - تخليل
سيرانوشيلى 75-77 أخضر غامق أحمر 5x12 محصول عال - تسويق
أنهاريمTMR 75-80 أخضر أحمر 2.5x8 متوسط الحراقة
كابين لونج سليم 65-70 أخضر أحمر 4x20 حريف – صلصة حريفة
إلياسو 65-70 أخضر أحمر 4x20 متوسط الحراقة – محصول عال ثمار كبيرة
هجين بيكال 65- 70 أخضر فاتح أحمر 4x20 يحتاج لحرارة عالية فى موسم الإنتاج
هجين مراد 70-75 أخضر أحمر 2x6 يصلح للتصدير – السوق المحلى
هجين ماسيا 70-75 أخضر أحمر 3x18 مخروطى الشكل مبكر
أورلى المحسن 70-75 أخضر أحمر 5x10 شديدة الحراقة – ثماره طويلة محصول عال
هجين عمار 70-80 أخضر أحمر 6x10 متوسط الحراقة – محصول عال
هجين بيجو 70-80 أخضر أحمر 6x10 شديد الحراقة – محصول عال
درجات الحرارة والرطوبة المناسبة لنمو محصول الفلفل
أولاً : درجة الحرارة المثلى
  مرحلة النمو الخضرى : درجة الحرارة نهاراً 23ْ م - 27ْ م وليلاً18ْ م - 20ْ م ودرجة حرارة التربة لاتقل عن 18ْ م .
  مرحلــة التزهيــر : درجة الحرارة نهاراً 25ْ م - 30ْ م وليلاً18ْ م - 26ْ م ودرجة حرارة التربة 20ْ م - 25ْ م .
  ويتميز الفلفل بنوعيه الحلو والحريف بأنه يتأثر بدرجة الحرارة خاصة درجة حرارة التربة إذ أنها هى العامل المؤثر والفعال الذى يتوقف عليها مدى نجاح الزراعة خاصة فى مرحلة النمو الخضرى . كما أن الفرق الكبير بين درجة حرارة الليل والنهار - كذلك انخفاض درجة الحرارة فى الشتاء تسبب تشوهات فى شكل الثمار ويحدث بها نتوءات كما أن الحرارة المرتفعة تؤدى إلى تكوين الشكل المبطط فى الثمار .
مواعيــد الزراعــة
العروة الصيفى المبكرة : تزرع الشتلة فى الأرض المستديمة فى أوائل شهر مارس .
العروة الصيفى : تزرع الشتلة فى الأرض المستديمة خلال شهرى إبريل و مايو .
العروة النيلى : تزرع الشتلة فى الأرض المستديمة خلال شهرى يوليو و أغسطس .
  * يجب أن يزرع المشتل قبل النقل للأرض المستديمة بحوالى 1.5 - 2 شهر حسب ميعاد الزراعة والعروة.
زراعــة المشتــل
  - عدد الأيام التى تأخذها الشتلة فهى حوالى 40 يوماً فى المتوسط .
زراعة البذرة فى الصوانى
  1- يعمل حفرة فى العيون بعمق لايتعدى 1.5 مرة حجم البذور .
  2- توضع البذور فى الحفر وتغطى بطبقة خفيفة من مخلوط بيئة الزراعة .
  3- تروى الصوانى جيداً بعد الزراعة مع مراعاة عدم جفافها حتى الإنبات .
  4- توالى العناية بالشتلة جيداً حتى تنقل إلى الأرض المستديمة .
ملحوظة هامة:
  نظراً لطول فترة بقاء الشتلة فى المشتل حوالى 4 - 6 أسابيع فيجب العناية هنا بعمليات التغذية حتى لاتظهر أعراض نقص أى عنصر على النباتات وبالتالى يمكن الحصول على شتلات جيدة خالية من الأمراض أو نقص العناصر وذلك بالرش مرة كل أسبوع على الأقل بمغذى ورقى كامل .


زراعة البـــاذنجان
مواعيد الزراعة:
يزرع الباذنجان في ثلاث عروات.  
الأولى:العروة المبكرة:وتزرع البذور في اواخر اكتوبر و اوائل نوفمبر حيث تنقل الشتلات من المشتل إلى المكان المستديم (نظام الزراعة) فى اواخر يناير و اوائل فبراير وتحصد الثمار فى ابريل و مايو و يونيو.
الثانية:العروة الصيفية الخريفية: وتزرع البذور في شهر فبراير حيث تنقل الشتلات من المشتل إلى المكان المستديم (نظام الزراعة) فى ابريل ومايو وتحصد الثمار فى يونيو و يوليو واغسطس.
الثالثة العروة الخريفية: وتزرع البذور في المنبت في شهر يونيو و تشتل فى يوليو واغسطس و تحصد الثمار من سبتمبر الى نوفمبر(يلزم حماية النباتات من البرد بالتغطية بالبلاستيك الشفاف).

 المناخ المناسب:
يحتاج الباذنجان جو دافئ إذا أن هبوط الحرارة ليلا يؤخر النمو ويقلل المحصول وتجود زراعة الباذنجان فى درجة حرارة تتراوح من 27 – 32 درجة مئوية نهارا و 20-27 ليلا ولا تنبت البذور فى درجات حرارة اقل من 15 درجة ويضعف عقد الثمار عند انخفاض الحرارة عن 10-13 درجة ليلا و 15 درجة نهارا و اصناف الباذنجان الطويلة اكثر تحملا من الاصناف البيضاوية للحرارة الشديدة و الباذنجان محايد ضوئيا اى لايتاثر عقد الثمار بفقرة الاضاءة.  
التكاثر :
يتكاثر الباذنجان بزراعة البذور فى مشتل لانتاج الشتلات (و يمكن الحصول على الشتلات جاهزة من اى مشتل خضر قريب) و تزرع البذور لانتاج الشتلات قبل الزراعة ب 6-10 اسابيع وتزداد المدة عند انخفاض درجة الحرارة(يمكن التغلب على ذلك بتغطية صوانى الانتاج ببلاستيك شفاف لرفع درجة الحرارة.

إنتاج الخيار

الاحتياجات الحرارية
يعتبر الخيار من محاصيل الخضر الصيفيه التى تحتاج الى جو دافئ لانبات البذور و نمو النباتات و الثمار وعاده تنبت البذور فى خلال 4 ايام عند درجه حراره من 25-30 م و لا تنبت البذور اذا انخفضت درجه الحراره عن 11م و بالتالى لا يجب زراعه البذور مباشره فى الحقل اذا انخفضت درجه الحراره عند الزراعه الى هذه الدرجه بل يجب زراعتها تحت البلاستيك لانتاج شتلات للزراعه وتتراوح درجه الحراره المثلى للانبات و العقد من 25 الى 28م نهارا و 17-20 م ليلا و يؤدى الانخفاض فى درجه الحراره الى
ضعف المجموع الجذرى و بالتالى ضعف المجموع الخضرى. 
كذلك تؤدى الى زياده الفتره اللازمه للحصاد 
كما ان نباتات الخيار لا تتحمل الصقيع الذى يؤدى الى احتراق حواف الاوراق وذبول وموت النباتات كما يؤدى انخفاض درجه الحراره عن 12م الى تأخر نضج الازهار و الى بطء نمو الثمار وكذلك الى زياده الفتره بين الجمعات كما يؤدى انخفاض الحراره بشده نهارا و لو لفتره قصيره خلال مرحله نمو الثمار الى تكوين ندبات ذات لون ابيض تمتد على طول الثمار 
من ناحيه اخرى تؤدى ارتفاع درجات الحراره عن المدى المناسب الى زياده سرعه استطاله الساق و التبكير فى الحصاد و تقليل الفتره بين الجمعات و لكن مع نقص المحصول الكلى الناتج نتيجه انخفاض اعداد الازهارالمؤنثه و زياده اعداد الازهار المذكره على النباتات 
 ميعاد الزراعة :
يزرع الخيار فى العروات الآتية :
. العروة الصيفى :
يتم فيها زراعة البذور من شهر يناير الى مارس لانتاج شتلات مع حمايتها من البرودة بالتغطية بالبلاستيك الشفاف وتنقل الشتلات إلى المكان المستديم بعد أسبوعين من زراعة
البذور 
. العروة النيلى: 
ويتم فيها زراعة البذور منتصف مايو الى سبتمبر ويمكن زراعة البذور مباشرا فى احواض الزراعة (المراقد) او فى صوانى الشتل وتنتقل الشتلات إلى المكان المستديم بعد ثلاثة أسابيع من زراعة البذور .
. العروة الشتوى: 
تزرع فى اكتوبر الى ديسمبر فى المناطق الدافئة او تحت نظم التغطية بالبلاستيك ويفضل زراعة الهجين المناسب لكل ميعاد زراعة .
ويفضل زراعة بذور الخيار فى صوانى فوم ذات 84 عين تحتوى على خلطة من البيت موس والغير ميكوليت بنسبة 1: 1 بعد تخصيب هذه الخلطة بالمخصبات بالإضافة إلى25 جرام بنليت كمطهر فطرى بدلآ من زراعة البذورة فى الأرض المستديمة مباشرة وذلك لإرتفاع أسعار البذور (حتى يتم الحصول على نبت من كل بذرة ) و تزرع الشتلات على مسافات 50 سم بين الشتلة والأخرى داخل حوض الزراعة. 

قرع الكوسة 

 العوامل الجوية :
 درجات الحرارة الملائمة لإنبات البذور ونمو النباتات تتراوح بين 21-535م . النباتات لا تتحمل الصقيع ولكنها تتحمل البرودة نسبياً وتستمر فى الإثمار فى الجو البارد وتنجح زراعتها فى الأراضى المظللة لذلك يمكن زراعتها بين أشجار الفاكهة . يؤدى إرتفاع الرطوبة النسبية الى إنتشار الأمراض الفطرية.
ميعاد الزراعة :
 تزرع فى مصر طول العام فتزرع فى ديسمبر ويناير فى الأراضى الرملية وتحت الأنفاق ومن فبراير حتى سبتمبر فى جميع أنحاء القطر وفى أكتوبر ونوفمبر فى الوجه القبلى والاراضى الرملية .
طرق الزراعة :
تزرع البذور الجافة على مسافة 30-40 سم من بعضها وتحتوى 
انتاج الفراولة
  تزرع الفراولة بشتلات منتجة محلياً تحت إشراف واعتماد وزارة الزراعة من الأصناف الموصى بها والتى يتم توفير احتياجات المزارعين منها كما يتم توفير كميات منها للتصدير سنوياً .
  وتزرع شتلات الفراولة الطازجة فى سبتمبر وأكتوبر لإنتاج المحصول المبكر لغرض التصدير والذى يبدأ إنتاجها فى شهر نوفمبر حتى شهر مايو ويطلق على هذا النظام الزراعة الشتوى . أما النظام الآخر والذى يطلق عليه الزراعة الصيفى فيتم زراعته بشتلات مثلجة تم تخزينها بالثلاجات لمدة حوالى سبعة شهور حيث تبدأ الزراعة فى أغسطس ويبدأ جمع المحصول منها فى شهر مارس وحتى شهر يوليو .
* نظـم الزراعـة
  يتبع فى زراعة الفراولة نظامين مختلفين تماماً :
  الزراعة بالشتلات المثلجة أو الزراعة الشتوى بالشتلات الطازجة ويتبع أحد النظامين حسب الهدف من الزراعة ومنطقة الزراعة فالنظام الشتوى أى الزراعة بالشتلات الطازجة يستخدم عند الرغبة فى الحصول على محصول مبكر لغرض التصدير وعادة يزرع فى المناطق ذات الشتاء الدافئ أما الزراعة الصيفى بالشتلات المثلجة فيتبع عند الرغبة فى الحصول على محصول كبير يظهر خلال الربيع وينجح فى المناطق التى لاتناسب الزراعة الشتوى .
والجدول التالى يبين ملخص لأهم الفروق بين الزراعة الصيفى والشتوى :
 
المقارنة الزراعة الشتوى الزراعة الصيفى
1- نوعةالشتلات
2- كمية الشتلة
3- مسافات الزراعة
5- ميعاد الزراعة
6- ميعاد الجنى
7- كمية المحصول طازجة
35 – 40 ألف فدان
15 – 20 سم
سبتمبر وأكتوبر
نوفمبر ومايو
14 -16 طن للفدان مثلجة
16 – 20 ألف فدان
25 – 30 سم
أغسطس وسبتمبر
مارس – يوليو
8 – 12 طن للفدان


إنتاج الفاصوليا
إنتاج الفاصوليا الخضراء 
يعتبر الجنس والنوع Phaseolus vulgaris L. من أهم أنواع الفاصوليا المنزرعة فى العالم وأكثرها شيوعاً في الاستهلاك وهى أكثر محاصيل الخضر البقولية انتشاراً لأهميتها سواء فى المساحة المنزرعة بمصر التى تبلغ أكثر من ستون ألف فدان فى التصدير إلى أوروبا الغربية .
  الزراعـــة :
- مواعيد الزراعة
  تزرع الفاصوليا على مدى واسع من مواعيد الزراعة تبعاً للغرض وعلى العموم تحدد مواعيد الزراعة تبعاً لدرجات الحرارة أثناء التزهير حيث أن الإنبات يتم فى مدى واسع من الحرارة بينما التزهير فى مدى أضيق بكثير فهى لاتتحمل ارتفاع الحرارة عن 34 م وكذلك يصعب العقد تحت درجات حرارة 10 - 12ْ م ودرجة الحرارة المناسبة للتزهير والعقد تتراوح مابين 18 - 25ْ م لذلك فإن الزراعة فى الميعاد المناسب إن كان ينتج أعلى محصول إلا أنه إذا زاد العرض عن المحصول انخفضت قيمته خاصة فى حالة المحصول الأخضر .
 -A مواعيد الزراعة للمحصول الأخضر 
  ويتم ذلك فى عروتين إحداهما العروة صيفى وذلك بدءاً من نصف فبراير فى الوجه القبلى حتى أول مارس فى الوجه البحرى أو العروة الخريفية من آخر أغسطس إلى أوائل سبتمبر وهذه المواعيد تعطى أكبر كفاءة إنتاجية للسوق المحلى أو للتوريد لمصانع تعليب أو تجميد الفاصوليا .
 -Bمواعيد زراعة الفاصوليا الجافة 
  تتم زراعة المحصول الجاف فى العروتين الأساسيتين لزراعة الفاصوليا وهى العروة الصيفية فى نصف فبراير ويجب عدم التأخير حتى أول مارس حتى لاتكون درجات الحرارة المرتفعة خلال شهر أبريل ومايو تقلل من العقد أو تتسبب فى صغر وزن وحجم البذور الجافة أو تؤدى إلى تشقق البذور كذلك تتم الزراعة فى خلال الأسبوع الأخير من أغسطس والأول من سبتمبر كعروة خريفية ويجب عدم التأخير عن هذه المواعيد لكى لاتتسبب درجات الحرارة المنخفضة فى شهر ديسمبر تقليل نسبة العقد أو عدم النضج الكافى للبذور وبالتالى انخفاض المحصول .
   
انتاج السبانخ 

تأثير العوامل الجوية :
 تبلغ درجة الحرارة المثلى لإنبات بذور السبانخ 521م ، ويتراوح المجال الملائم من 
7-524م. ولا تنبت البذور فى حرارة أقل من 52م ، أو أعلى من 529م. وتعتبر السبانخ من نباتات الموسم البارد ؛ فهى تنمو جيداً فى الجو المائل للبرودة ، ويتراوح المجال الحرارى الملائم لنمو النباتات من 10-516م . وتعد السبانخ من أكثر محاصيل الخضر تحملاً للصقيع ؛ حيث تتحمل النباتات درجة حرارة تصل إلى 57م تحت الصفر ، دون أن يحدث لها أى ضرر . ويلاحظ أن الحرارة المنخفضة خاصة أثناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد النحاس
مدير المنتدي
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 1704
تاريخ التسجيل : 16/09/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: زراعة اسطح المنازل   الجمعة 23 أكتوبر 2009, 4:27 pm

موضوع جميل حقا م/ محمد عبد اللطيف وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زراعة اسطح المنازل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الزراعة بقنا  :: منتدي البساتين :: خضر-
انتقل الى: