منتديات كلية الزراعة بقنا
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات كلية الزراعة بقنا نتمنى الإنضمام والتسجيل معنا بالمنتدي لتفيدنا بما لديك من علم وشكرا لزيارتك

منتديات كلية الزراعة بقنا

منتديات للتواصل بين الطلاب و الخريجيين وأعضاء هيئة التدريس بالكلية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم الوراثه..........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zahraa
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 1593
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
الموقع : http://www.tvquran.com

مُساهمةموضوع: علم الوراثه..........   الأربعاء 24 فبراير 2010, 4:15 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وصلواته على اشرف المرسلين ، محمد خاتم النبيين واله
وصحبة أجمعين .
وبعد :
نحن نلاحظ كل من التفاح والبرتقال والمشمش وغيرها تختلف في الطعم والرائحة
والشكل ، وأيضا ندرك الاختلاف في كل من النبات والحيوان والإنسان ، ويشابه
الأبناء عادةً الآباء في لون العين وطول القامة وبصفة عامة في الشكل الظهري
؛ وكل هذا يفسر أن الوراثة تلعب دوراً هاماً في حياتنا، لهذا وجدت إن هذا
الموضوع له أهمية كبيرة فنجده يرتبط بكل العلوم مثل { العلم البيطري ،
والتربية ، والطب البشري ، والزراعة ، الخ } . وقد أسس هذا العلم في بداية
القرن العشرين.
وقد شهد هذا العلم في النصف الثاني من قرنه ازدهاراً سريعاً ونمواً مذهلاً ،
وقد تشعب هذا العلم ،وتفرع بحيث أصبح كل فرع يكاد أن يكون علماً مستقلا
ًقائما بحد ذاته ولو إن الغاية واحدة في جميع هذه الفروع وهي البحث عن
الحياة وكل ما يتعلق بيها ،ويمكن حصر الأفرع الرئيسية في علم الخلية
والوراثة السيكولوجية والوراثة العشائر والوراثة الكميه والوراثة التكوينية
والوراثة ألا شعاعيه ووراثة الطفرات واستحداثها .
حينما نجد علماً مثل علم الوراثة له تفرع مثل هذا التفرع يجبان تكون له
أهمية كبرى ، إذ انه فسر أ أشياء كثيرة كانت مبهمة عند العلماء مثل انه قد
فسر بعض الأمراض مثل مرض، { الليوكيميا ، ضغط الدم ، وعمى الألوان ، تاي
سكس ، ولون الجلد ،والطول، والصلع ، ومرض السكري ، وراثة الاستعداد للمرض ،
…..الخ} ، وعلاقة البيئة والتكنولوجيا بالأمراض الوراثية .
لهذا لقد دفعتني رغبتي لأكتب في هذا الموضوع لإفادة نفسي ولإفادة غيري في
هذا الموضوع أرجو أن تعم الفائدة لقارئ هذا الموضوع.
وأسأل الله أن أكون قد وفقت لنفع دارسي في هذا الموضوع.

*تعريف الوراثة واهم العلماء الذين برعوا في هذا المجال*

على مر العصور كانوا الناس يتعاملون مع هذا العلم كأنه ليس بعلم بحد ذاته ،
السلالات المختلفة من النبات الواحد لتهجينها واستنباط نتائج أفضل وانبتت
هذه النباتات زرعاً منها مما يثبت إنها من نوع واحد وقد وجد علماء الوراثة
إن في إيران وأسيا الصغرى قمح يعود عهده إلى حوالي 900 سنه وبتحليل تلك
الحبوب ما هي إلا ناتج من تهجين نوع معين من الحبوب مع نوع أخرى ويسمى
تهجين السلالات المختلفة من نوع واحد بالتهجين المختلط العائلي وأيضا يوجد
تهجين مختلط بين الحيوانات فقد عمل الأقدمون على تزاوج الخيل بالحمير
لإنتاج فصيلة قويه من هذه الحيوانات وقد أنتج هذا التهجين ما يسمى البغال
ولكن هذه الحيوانات التي أنتجت من التهجين عقيمة .
أما في القرن الخامس قبل الميلاد ابتدأ اهتمام الإغريق بالكائنات الحية
ويعتبر فيثاغورس من أوائل من ناقشوا هذه الموضوعات والقرن الرابع قبل
الميلاد ظهرت مؤلفات أرسطو عن الحيوان أما في عام 1665 ميلادي أول من فحص
الخلايا النباتيه ووصفها كانه قد دق باب لفتح علم جديد [علم الوراثة ]
روبرت هووك ومن بعده ليفنهوك الذي إخترع الميكروسكوب في القرن السابع عشر
فحص الحيوانات المنوية لحيوانات مختلقه
وأيضا تمكن ملبيجى ودى جراف في أواخر ذلك القرن من فحص المبايض في بعض
الثدييات والحشرات ومشاهدة البويضات وغيرهم من

العلماء الذين برعوا في هذا علم الأحياء وجاء من بعدهم في عام 1670 ميلادي
العالم الألماني النباتي كولتير وهو أول من درس تأثير التلقيح
بين النباتات علاوة على انه أول من ذكر ضرورة دراسة الهجين في التهجين أما
في النصف الأول من القرن التاسع عشر كثير من العلماء
مثل سبرنجيل وفيجمان وسار جارين وجارتنر بأبحاث كولرتير فقد درس سبرنجيل
بالتفصيل العلاقة بين الإزهار والحشرات وأعاد فيجمان تجارب كولرتير واعطى
أهميه خاصة للهجين بين أجناس مثل البيزم والفيشيا ولاحظ وناقش ظاهرة
السيادة في الهجين واحتمال الإخصاب ألخلطي في الطبيعة ونشأ هجين الأصناف
وأهمية لعلم النبات والزراعة وأيضا أهميتها لعلم الوراثة إذ لم يدركوا
أهمية هذه الحقائق لهذا العلم الذي لم يوضع له قوانين وأسس في القرن التاسع
عشر .
وفي النصف الأخر من القرن التاسع عشر حدث فيه من أهم الاكتشافات ألبيولوجيه
فظهر في عام 1859 اكتشافات داروين في كتابه :
[منشأ الأنواع عن طريق الانتخاب الطبيعي] ومن بعد هذا العالم ومن قبله
جاءوا علماء ابرعوا في البيولوجية وجاء عالم قد أسس هذا العلم من عام
1865ميلادي ووضع له قوانينه من اكتشاف تجارب مندل في عام 1900 ميلادي و
إعتبر عصر جديداً في تاريخ التوارث والاختلاف فبذلك أقترح بيتسون كلمه
[ GENETICE]بمعني الوراثة في مؤتمر عالمي الثالث للتهجين الذي كان منعقد في
باريس لعام 1906ميلادي لكن إعطاء تعريف لهذا العلم.
يمكن القول بأن الوراثة هو العلم الذي يسعى إلى تفسير التشابه والاختلاف
بين الافراد التى تربط بصلة قرابه .



*قانون مندل الثاني:
لم يكتف مندل بدراسته لصفة واحدة في نبات البازلاء ، بل تابع تجاربه واختار
صفتين معا لدراسة كيفية توارثهما . وفي واحدة من تجاربه زاوج بين نبات
بازلاء طويل الساق ملون الإزهار غ760 متماثل الجينات للصفتين ونبات بازلاء
قصير الساق أبيض الإزهار ، فكانت جميع أفراد الجيل الأول طويلة السيقان
ملونة الإزهار .وعندما قام بإجراء تزاوج ذاتي بين نباتات الجيل الأول ظهرت
أفراد الجيل الثاني تحمل صفات طول الساق ولون الإزهار على النحو التالي:

× ستة وتسعون نبات طويل الساق ملون الإزهار
× احد وثلاثون نبات طويل الساق ابيض الإزهار
× أربعة وثلاثون نبات قصير الساق ملون الإزهار
× إحدى عشر نبات قصير الساق ابيض الإزهار


أي إن النسبة بين هذه الإفراد هي تقريباً كنسبة : 9 ،3 ، 3 ، 1
يظهر لنا هذا المثال أن جميع نباتات الجيل الأول هي طويلة السيقان ملونة
الإزهار مما يدل على إنها صفة الطول سائدة على البيضاء

فإذا رمزنا لجين طول الساق بالرمز T ، ولجين قصر الساق بالرمز t ولجين
الأزهار الملونة بالرمز Cولجين الأزهار البيض بالرمز c ، فإن الطراز الجيني
للنبات طويل الساق ملون الأزهار بصورة نقية هو TTCC ، والطراز الجيني
للنبات قصير الساق ابيض الأزهار cctt ، اما الجاميتات الناتجة من هذه
النباتات ( الآباء ) فهي TC و tc على التوالي ؛ وعلية فإن الطراز الجيني
لجميع أفراد الجيل الأول هو TtCc ، آي إنها مختلفة الجينات بالنسبة لزوج
الصفات المتضادة .
ويتكون من أفراد الجيل الأول أربعة أنواع مختلفة من الجاميتات لها التركيبة
التالية: TC و Tc و tC و tc وعند إجراء تزاوج ذاتي بينهما ، فإن الطرز
الجينية والمظهرية المحتملة هي تلك المبينة في الشكل التالي :


O وO+ TC Tc TC Tc
TCTTCCطويل الساق ملونة الأزهار TTCcطويل الساق ملونةالأزهار TtCCطويل
الساق ملونة لأزهار TtCc طويل الساق ملونة الأزهار
Tc TTCcطويل الساق ملونة الأزهار TTccطويل الساق بيض الأزهار TtCc طويل
الساق ملونة الأزهار Ttccطويل الساق بيض الأزهار
TC TtCCطويل الساق ملونة الأزهار TtCc طويل الساق ملونة الأزهار TtCCقصير
الساقملونة الأزهار TtCc قصير الساق ملونة الأزهار
Tc TtCcطويل الساق ملونة الأزهار Ttccطويل الساق بيض الأزهار TtCcقصيرة
الساق ملونة الأزهار Ttccقصيرة الساق بيض الأزهار

واستناداً إلى نتائج هذه التجربة وضع مندل قانونه الثاني المعروف بقانون
التوزيع الحر للعوامل ،
وبنص هذا القانون على ما يلي :
يكون كل زوج من الصفات المضادة مستقلاً في توارثه عن غيرة مأزواج الصفات
المضادة الأخرى .



*الأصل الذي بيه تكون الجنين في رحم الأم *.
قد حاول أرسطو قبل الميلاد على توضيح ظاهرة الأصل الذي تكون الجنين في رحم
أمه ففسرها [ أن السائل المنوي مع كونه وحده واحدى فأنه يتكون من عدد كبير
من جزيئات ممتزجة مع بعضها مشابهة في ذلك سوئل مختلفة خلطت مع بعضها ثم
يأخذ بعض هذا المزيج يكون هذا الجزء المأخوذ متساوية من كل سائل أحيانا
مزيداً من احدهما وفي أحيانا أخرى يكون الجزء المأخوذ من سائل واحد ولا شئ
من السوائل الأخرى فتبعاً لذلك يكون النسل مشابهاً لأبيه الذي أخذ منه أكبر
جزئيات من سائله المنوي ] فنجد من ذلك أن تفسير ارسطو اقرب من الحقيقية
بعض الشئ .
قد فسر العلم هذه الظاهرة في هذا القرن بأن تبدأ حياة الفرد ووجوده في هذه
الدنيا بخلية واحدة في رحم الأم او كخلية جرثومية مخصبــة كلاقحـــة
" الزيجوت " تتولد من إيجاد خليتين وتتكون هذه الخلية من اتحاد خليتين
جرثوميتين احدهما من الأب والأخرى من الأم إذن الوحدة الأولى للحياة تنشأ
من إخصاب البويضة الأنثوية من حيوان ذكري وكلاهما خليتان تكمل كل منهما
الأخرى ولا يزيد حجم هذه الخلية عن حجم الدبوس وبذلك يأخذ الجسم البشري في
التكون وتتحد أعضاء الجسم المختلفة من الانقسام والتمايز المستمرين لهذه
الخلية ويعرف الإطار المحيط بالخلية بالسيتوبلازم الذي يتألف من مادة جبلية
غير متمايزة نسبياً .وبالرغم من أن وظيفة السيتوبلام لا تزال معروفة على
وجه الدقة ، الا ان السيتوبلازم يمثل بيئة داخلية للبيئة ذات تأثير بالغ
الأهمية على تكوين الجنين .فقد تبين ما لبعض العقاقير من تأثير كيميائي على
السيتوبلازم يؤدي الى أتلاف تكوين الأجنة . كما امكن خلق أجنة من أنواع
مختلفة عن طريق استبدال السيتوبلازم بأخر في بعض التجارب التي اجريت على
الحيوانات . وداخل السيتوبلازم توجد النواة وهي ذلك الجزء من الخلية الذي
"يعطي الحياة " . وتتضمن النواة ما يعرف بالصبغيات ويختلف عدد الصبغيات
باختلاف النوع الذي ينتمي إلية الكائن الحي ،ولكنة ثابت داخل النوع الواحد .


فعلى سبيل المثال تحمل خلية ذبابة الفاكهة

فهذه الصبغيات تتحكم في وراثة الكائن الحي أو بعبارة أدق تكمن وراثة
الكائن الحي في هذه الصبغات " عدد الصبغيات عند الانسان 24 في نواة الحيوان
المنوي ، 24 في البويضة الانثويه " ففي داخل الصبغات تكمن وحدات اصغر تعرف
بالمورثات " حاملات الخصائص الوراثية " وهي تكوينات كيميائية معقدة دقيقة
تتضمن الوحدات الأساسية للوراثة .
أي ان المورثات هي العوامل الوراثية الفعلية التي تتحد من كل من الوالدين
في البويضة المخصبة وتشكل المخلوق الجديد "الجنين " .

*كيف يكتسب المولود الصفات من أبوية *

كل كائن حي يتكون من خلايا وهذه الخلايا عبارة عن وحده صغيرة وهذه الخلايا
تنشا من نفسها عن طريق الانقسام الخلوي و هذه الخلية من السيتوبلازم
والنواة ،
السيتويلازم عبارة عن سائل لزج عديم اللون غير متجانس لوجود مواد
بروتوبلازمية وغي برواتوبلازمية يحيط بالنواه ويعتبر البئية الداخلية
للخلية وله تاثير في التركيبة الوراثية ،

إما النواة يحيط بها غشاء نووي يتكون من جزئيات بروتينية متحدة مع مواد
ليبيديه ويوجد داخل الغشاء النووي الكروموسومات ووتظهر كخيوط رفيعه و رهيفه
ملتفة حول بعضها ويحتوي الكرموسوم الواحد على عدد من العوامل الوراثية
المختلفة
وهذه العوامل تعرف بأسم الجينات وهي وحدات وراثية التي تحدد الصفات
الوراثية للكائن الحي
إذ تحتوي كل خلية من خلاياها على الآلاف من الجينات التي توجد في
الكروموسومات المتشابهة بحيث تتقابل بعضها مع بعض فكل جين معين على
كروموسوم الثاني في زوج الكروموسوم المتشابه ويعرف هذا (ألجين المتقابل) .
وإذا كان الجين والجين المتقابل متماثلين سميت هذه الجينات (بالجينات
المتماثلة) أما إذا لم يكون متماثلين كان يكون أحداهما سائد والأخر متنحي
سميت هذه الجينات (بالجينات المختلفة)


وتوجد في هذه الجينات الحمض النووي ( DNA ) وهذا الحمض عبارة عن جزئيات سكر
مرتبطة ببعضها بواسطة مجموعات فوسفاتية وتصل بالسكريات خارجياً القاعــدات
(البيروين أو البرميدين)


ويعتبر (DNA ) المستودع الوحيد للشفرة الوراثية لجميع انواع الحيوانات
النباتات إلا فئة من الكائنات تعتمد على ( RNA ) في تخزين الشفره الوراثية
وهي الفيروسات .
يكون اكتساب المولود الصفات من أبويه بتنظيم الكروموسومات دائماً على شكل
أزواج فبعد الإخصاب وتكوين الخلية الواحدة ذات النواه الواحدة تتزاوج
الصبغيات لتكتمل الخلية ويصبح أربع وعشرون زوجاً من الأب ومن الأم آي أن
الخلية الجرثومية تتضمن أربع وعشرون زوجاً من الأب 50% و الأم بمقدار 50%
في نسلها ومادامت الخلية المخصبة هي التزاوج بين الصبغيات من الأب
لذلك اهتم العلماء بدراسة اثر الوراثة في تحديد الخصائص العقلية والشخصية
لدى الأفراد .
وكانت تعتمد مثل هذه الدراسات على المقارنة بين التوائم المتماثلة وغير
المتماثلة والأشقاء والأبناء والآباء وغير ذلك .
من ذلك مثلاً في دراسات اهتم بها العلماء عن ( نماذج الموجات المخية كسمة
وراثية ) قد سجلت الموجات المخية لواحد وسبعين زوجاً من التوائم ولعدد من
التوائم الثلاثية ،فوجدوا بالنسبةلـ55 زوجاً من التوائم المتماثلة كانت
التسجيلات متطابقة في 85 % من الحالات

وغير متطابقة في 4 %،أما بالنسبة لد19 زوجاً من التوائم غير المتماثلة
فكانت التسجيلات متشابهة في 95 % منها وغير ذلك من النتائج التي تميل إلى
إقرار أن نمط الموجات المخية صفة وراثية يكتسبها الجنين من أبويه .
بعض الناس تصيبهم تشوهـات مثل قـد قطعت إحدى يديه أو رجليـه
والآخر به تشوه في وجه أو في جسده بصفة عامه لكن التشوهات التي يصاب بها
الإنسان قد تكون مكتسبة من البيئة التي عاش فيها أو فطرة أكتسبها من أبوية
وهو جنين في رحم أمه أي تشوهات خلقية قد تكون بسبب بنية كل من الأب أو ألام
مثل قرابة الدم بينهما التي تؤدي إلى التشوهات الخلقية أو الأمراض
الوراثية .



*تجارب مندل وقوانينه في الوراثة*

كان جريجور مندل دائم الاهتمام بموضوع الوراثة مما قاده إلى القيام بسلسلة
من التجار ب على النباتات .وقد اختار نبات البازلاء موضوعا لدراسته . وذلك
لوجود العديد من الصفات الواضحة والمتضادة في هذا النبات فساق النبات طويل
أو قصيرة ولون الإزهار فيه ملون أو أبيض والبذور ملساء أو مجعدة … الخ .كما
أن زهرة البازلاء خنثى ؛أي أنها تحتوي على أعضاء تناسليه ذكرية وأخرى
أنثوية الأمر الذي يسمح بإمكانية تلقيحها ذاتيا أو خلطيا .
وقد بدأ مندل دراسته باختيار إحدى الصفات المتضادة في البازلاء
ففي واحدة من التجاربه الاولى درس صفتي طول الساق وقصره المتضادتين حيث قام
باختيار نبات البازلاء طويلة الساق بصوره نقيه وقد تضمن ذلك بإجراء تلقيح
ذاتي في هذا النبات لعدة أجيال فكانت جميع الإفراد الناتجة طويلة الساق .
كما اختار نبات البازلاء أخر قصيرة الساق وتأكد من نقاوة صفة قصر الساق
بنفس الطريقة السابقة .
بعد ذلك قام بتهجين هذين النباتين إذ نقل حبوب اللقاح من متك النبات طويل
الساق إلى ميسم النبات قصير الساق كما نقل حبوب اللقاح من متك النبات قصير
الساق الى ميسيم النبات طويل الساق . وحتى يضمن عدم حدوث التلقيح الذاتي
قطع اسدية النبات الذي نقلت إليه حبوب اللقاح . وبعد فترة جمع البذور
الناتجة من عملية التلقيح والإخصاب وزرعها فكانت جميع النباتات الناتجة
طويلة الساق وهي نباتات الجيل الأول.
ولما كانت نباتات الجيل الأول ذات سيقان طويلة افترض مندل بان الطول هي
الصفة السائدة وان القصر هي الصفة المتنحية بعد ذلك قام بإجراء تلقيح ذاتي
لأحد نباتات الجيل الأول طويلة الساق فأعطت بذورا قام بزرعها فكونت الجيل
الثاني الذي اشتمل على نباتات طويلة الساق وأخرى قصيرة الساق بلغ عددها في
هذه التجربة سبع مائه وسبع وثمانين نباتاً طويل الساق ومائتان وسبع وسبعين
نباتاً قصير الساق أي ثلاثة أرباع النباتات الناتجة كانت طويلة الساق وإن
الربع الباقي كان قصير الساق .
لذلك اقترح مندل أن جسم الكائن الحي يحتوي على عدد من التراكيب ألمجهريه
أطلق عليها اسم العوامل الوراثية أي هي الجينات وان هذه العوامل تسيطر على
ظهور الصفات الوراثية في الكائن الحي وبناء على ما اقترحه مندل فان لكل صفه
متضاده في نبات البازيلاء عوامل الوراثية منفصلة خاصة فمثلا : يحدد بعضها
إنتاج ساق طويلة في النبات في حين يحدد بعضها الاخر إنتاج ساق قصيرة وحتى
يمكن تفسير ظهور الصفة السائدة والمتنحية بنسبة ثلاثة على واحد بين أفراد
الجيل الثاني.
افترض مندل العوامل الوراثية بشكل أزواج وبناء على التجارب السابقة وضع
مندل استنتاجاته في قانون يعرف بقانون مندل الأول و الانعزال العوامل .وبنص
هذا القانون بان تتحدد كل صفه وراثيين ينفصل بعضهما عن بعض كلياً عند
تكوين الجاميتات

.


8 صبغيات، وخلية الإنسان 48 صبغياً وبعض الأسماك تحمل 200 صبغياً مثـل
سمك الجمبري اكثر مئة زوج وبعض النباتات يزيد العدد على ذلك
.













عدل سابقا من قبل zahraa في الأحد 17 أبريل 2011, 11:11 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.3refe.com/vb/index.php
zahraa
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 1593
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
الموقع : http://www.tvquran.com

مُساهمةموضوع: رد: علم الوراثه..........   الأربعاء 24 فبراير 2010, 4:18 am

*طريقة توارث مجموعة ABO في دم الإنسان :-
مجموعة دم الأب مجموعة O A دم B الأم AB
AB B A O
AأوB OأوB O أوA O
AأوBأو AB O أوABأوAB O أوA O أوA
AأوBأو AB OأوB O أوAأوBأوAB OأوB
AأوBأو BA AأوBأو AB AأوBBأوAB AأوB


بأن مجموعة "Rh"هي المسئولة عن وفاة الأطفال قبل وبعد الولادة مباشرة نتيجة
لضرر يحدث في كريات الدم الحمراء لهولاء الأطفال وذلك بسبب أن مصل الأم
يحتوي علي أجسام مضادة تعمل علي تلزن كرات الدم الحمراء لحوالي 80 % من
الأفراد
ذات المجموعة""O


وجد الطفل برحم أمه جعلها تكون أجساما مضادة لهذا الانتيجين .

وجد ان هذا الطفل وأباه كان يحتويان على انتيجينات غير موجودة في ألام حيث
الدورة الدموية للأم والطفل هي الدورة واحده وعلي ذلك

نتوصل من ذلك أن لمجاميع الدم علاقة ببعض الأمراض الوراثية فقد أكتشف ايرد
وزملائه أن سرطان المعدة له علاقة بالمجاميع الدم المختلفة فوجد المصابين
بمرض سرطان المعدة ينتمون إلى المجموعة الدم "A" التي

يحتمل أن يكون تركيبها الوراثي "AO"




المعدة عن الأفراد التي تنتمي إلى مجموعة

الدم "B" أو"O" .لذلك نجد أن للدم علاقة كبيره في الوراثة
}في الأمراض الوراثية والتشوهات الخلقية{


*أهم الأمراض السائدة في المجتمعات بسبب الوراثة*

*لون العيون
تعد القزحية الجزء الخاص بإعطاء العين اللون الخاص بها وتتألف القزحية من
ثلاث طبقات خلوية قد تحتوي الطبقتان الأمامية والخلفية منها فقط على كميات
معينة من صبغة من الميلانين التي تتحكم بلون العين في الإنسان .
فإذا وجدت الصبغة في الطبقة الخلفية من القزحية فقط يكون لون العينين
أزرقاً إذا وجدت الصبغة في كل من الطبقتين الخلفية والأمامية بكميات معتدلة
يكون لون العينين رمادياً أو اخضر .إذا توفرت الصبغة بكميات كبيرة في كل
الطبقتين يكون لون العين عسلياً أو اسود اً لذلك نرى جميع الأطفال عند
الولادة يكون ازرقاً ويعود السبب في ذلك إلى عدم تكون صبغة الملانين في
خلايا الطبقة الأمامية إلا بعد الولادة بفترة من الزمن وتعتبر اللون العيون
الزرقاء
صفة متنحية.
*لون الجلد.
تحدد صبغة الميلانين لون الجلد بين فرد و أخر يعود إلى اختلاف كثافة هذه
الصبغة في خلايا الجلد وتتحكم الجينات في الوراثة لون الجلد إذ يعتقد أن
هناك ما لا يقل عن أربعة أزواج من الجينات تؤثر بمجموعها في لون الجلد دون
أن يكون هناك سيطرة لجين على أخرى.
فلو فرضنا أن هناك مسئولا عن لون الجلد الداكن وأخرى مسئولا عن لون الجلد
الفاتح فإن درجة توزع كل من هذه الجينات في الفرد هي التي تحدد لون الجلد
فإذا زاد عدد الجينات التي تعطى اللون الداكن كان لون الجلد داكن اًو العكس
صحيح .
*الصلع.
يحدث الصلع في الإنسان نتيجة عوامل عدة كالإصابة بالأمراض الجلدية أو حدوث
اضطراب هرموني في الجسم غير أن معظم حالات الإصابة بالصلع ترتبط بالعوامل
الوراثية . ويعد الصلع من الصفات المتأثر بالجنس فجينات الصلع توجد على
الكروموسومات الجسدية غير أن تأثير ها يختلف في الذكر عنة في الانثى ويعود
السبب في ذلك إلى تأثير الهرمونات الجنسية في هذه الجينات ففي حين تعمل
الهرمونات الجنسية للذكريه على إظهار تأثير جين الصلع بصورة واضحة ونجد أن
هناك تأثيرا أقل للهرمونات الجنسية الانثوية في هذا الجين .
*انيميا الخلايا المنجلية .
تظهر خلايا الدم الحمراء لبعض الأفراد منجلية الشكل علاوة على إنها قد تأخذ
أشكالاً غير منتظمة وذلك في غياب الأكسجين ويكون عيب هذا المرض في تركيب
الهيموجلوبين وبذلك فأنه يكون مصابا بأنيميا الخلايا المنجلية وهذا المرض
منتشر في السلطنة .

*مرض عمى الألوان

ومن الأمثلة على الصفات المرتبطة بالجنس مرض عمى الألوان في الإنسان ويقصد
بيه عدم قدرة الشخص على التميز بين الألوان المنتشرة وأكثر الأنواع شيوعا
هو عدم القدرة على التميز بين ألونيين الأحمر والأخضر ؛ إذ يشاهد المصاب
بالمرض لوناً باهتاً وسطاً بين اللونيين . ومرض عمى الألوان من أكثر
الأمراض مرتبطة بالجنس شيوعاً فهو يظهر في الرجال بالنسبة 8% تقريباً بينما
تقل النسبة كثيراً في النساء اذ لا تتجاوز النصف 5.% وذلك بسبب وجود جين
متنحي .
*مرض السكري .
يعد مرض السكري من أكثر الأمراض انتشاراً في العالم ويعود السبب في حدوثه
ويعود السبب غالباً إلى عدم قدرة البنكرياس على ارافراز كميه كافيه من
هرمون الإنسولين وينتج السكري من عوامل وراثيه أو عوامل بيئيه تؤدي الى
الاضطراب في عمل غدة البنكرياس وينتج هذا المرض من زوج من الجينات المتنحية
.

*أثر البيئة على الوراثة *.

توجد في الكرة الأرضية بيئات متعددة مثل البيئة الصحراوية والبيئة الجبلية
وبيئة الغابة والبيئة الجليدية وكل هذه البيئات تؤثر علي الكائن الحي أي
تعمل علي إظهار الصفات الوراثية أو تعديلها أو إخفائها كمثال علي ذلك لون
الأجزاء الخضراء في النباتات يعزى إلي وجود صبغة الكلوروفيل التي تحتاج إلى
الضوء مما يدل علي ضرورة وجود الضوء [عامل البيئة]لإظهار هذه الصفة
الوراثية .
وأيضا علي سبيل المثال إذا كانت البيئة التي يعيش فيها الكائن الحي قد
انتشرت فيها إشعاعات نووية سوف تؤثر علي الجسم الإنسان أو بصفة عامه في
التركيبة الوراثية وسوف نتواصل في هذا الأمر فيما بعد .
إما من جهة علم النفس فقد قسم البيئة وعلاقتها بالوراثة علي النحو التالي
:البيئة الجغرافية وتتضمن العوامل الجغرافية التي تؤثر علي نشاط السكان مثل
}البترول والمعادن والمراعى وغير ذلك { فتؤثر في تشكيل الإنسان وبناء
شخصيته .والبيئة التاريخية :
نجد أن تكون الأجيال الجديدة أفضل من الأجيال التي سبقتها بحكم تراكم وتطور
الحضارة الإنسانية وما تحرزه من منجزات.
والبيئة الاجتماعية يؤثر نموذج الحياة الاجتماعية وأشكال العلاقات بين
أفراد الجماعة وما يشيع بينهم من عادات وتقاليد وقيم وما يعيشونه من نظم
تنسيق هذه العلاقات الاجتماعية في تشكيل بعض الخصائص العامة للشخصية .
إما البيئة النفسية :يؤثر "الجو النفسي " الذي يشيع في الوسط المحيط بالفرد
في بناء شخصية .



فيما بعد اكتشفت مجموعه أخرى من الدم وهي M-N –وقد اكتشفت بواسطة كل من
العالمين[ لاندشتاينر-ولفين] وقد أوضحا أن شخص المختبر يوجد في دمه إحدى
هذه المجاميع أو اثنتين معاً ولذلك قسماً مجموعة الدمه هذه إلى مجموعة الدم
"M" ،"N"، "MN"،وهذه المجاميع الثلاث مستقلة تماما عن مجموعة الدم "ABO" .

ومجموعة الدم ريسيس أو مجموعة Rhواكتشفت سلسله أخرى من مجاميع الدم
المختلفه وهي التي تكون سلسله الريسيس Rh ولا تقل هذه المجموعه عن مجموعة
"ABO" المهمة جدا ًفي نقل الدم

و من الناحية أخرى كان عدد الأفراد المصابين المنتمين إلى المجموعة
"O"قليلاً وقد استخلص أن الأفراد الذين ينتمون إلي مجموعة الدم "A"عندهم
احتمال اكثر للإصابة بمرض سرطان

_________________
اللهم اغفر لي ما لا يعلمون
ولا تؤاخذني بما يقولون
واجعلني أفضل مما يظنون
ولا تخزني يوم يبعثون
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.3refe.com/vb/index.php
 
علم الوراثه..........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الزراعة بقنا  :: منتدي الإنتاج النباتي :: قسم الوراثة-
انتقل الى: