منتديات كلية الزراعة بقنا
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات كلية الزراعة بقنا نتمنى الإنضمام والتسجيل معنا بالمنتدي لتفيدنا بما لديك من علم وشكرا لزيارتك

منتديات كلية الزراعة بقنا

منتديات للتواصل بين الطلاب و الخريجيين وأعضاء هيئة التدريس بالكلية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملوثات التربة الزراعية ومخاطرها البيئية والصحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zahraa
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 1593
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
الموقع : http://www.tvquran.com

مُساهمةموضوع: ملوثات التربة الزراعية ومخاطرها البيئية والصحية   الأربعاء 20 يناير 2010, 4:30 am



ملوثات التربة الزراعية ومخاطرها البيئية والصحية



يعد
تلوث التربة الزراعية من أهم مشكلات
البيئة وأكثرها تعقيداً وأصعبها حلاً، وتتعدد مصادر هذا التلوث، مثل نفايات
ومخلفات المصانع، ومبيدات الآفات والأسمدة الصناعية في الزراعة، كما ينتج عن
مخلفات المنازل والمباني والمنشآت الأخرى.وتتزايد مشكلة تلوث التربة الزراعية مع
زيادة إنتاج المواد الكيميائية واستخدامها في الزراعة والصناعة، حيث يؤدي التخلص
من هذه المواد إلى تلوث التربة والماء، ويزداد حجم مشكلة التلوث من الصناعة
حينما يكون هناك إهمال أو عدم اهتمام بالتخلص من مخلفات المصانع الكيميائية
بالوسائل التي تحافظ على التربة الزراعية والماء من التلوث، وكما يؤثر تلوث
التربة الزراعية سلباً على التوازن البيئي وعلى خصوبة الأرض، فإنه يؤثر أيضاً
على النبات والحيوان، مما ينعكس أثره على الإنسان في نهاية المطاف.



ومن أهم ملوثات التربة الزراعية الصرف الصناعي غير المعالج، والنفايات والمخلفات
الصناعية، واحتراق الفحم، وعوادم السيارات، كما أن تنقية مياه الشرب باستعمال
الكلور تؤدي إلى تكوين مركبات كلورو هيدروكربونية، وهذه المركبات تعتبر من أهم
ملوثات التربة، كذلك فإن التربة تتلوث نتيجة استخدام الأسمدة الصناعية، وكذا
نتيجة اختلاط التربة والماء بفضلات الحيوانات والدواجن.



كما تتلوث التربة الزراعية خلال عمليات تصنيع بعض المعادن، وخاصة في المناطق
القريبة من المدن الصناعية، مثال ذلك ما يتم في عمليات صهر النحاس الخام، حيث
يتسرب عنصر الزرنيخ السام والمختلط بالمعدن الخام إلى التربة الزراعية والماء،
إذا لم تكن هناك إجراءات دقيقة لمنع تسربه.



كما تزداد نسبة الرصاص في التربة الزراعية ومصادر الماء القريبة من طرق النقل
السريع، وذلك بسبب وجود مركبات الرصاص في جازولين السيارات، حيث تخرج هذه
المركبات مع عوادم السيارات لتلوث التربة الزراعية والمياه القريبة من الطرق.
وتتلوث التربة الزراعية أيضاً بواسطة المواد التي تترسب من الهواء الجوي في
المناطق الصناعية، إضافة إلى المواد المشعة التي تتسرب من مدافنها للتربة
الزراعية، ثم تنتقل إلى النباتات، ومنها إلى الإنسان مباشرة أو عند تناول
الحيوانات التي تتغذى على تلك النباتات الملوثة، وبالرغم من ذلك فإن تسرب المواد
المشعة إلى التربة يستغرق وقتاً طويلاً.



ومن أخطر المواد الكيماوية الملوثة للتربة، مركبات "بوليكلورينيتد


بايفينيلز"،
وهي تستخدم في بعض الصناعات مثل صناعة الورق، وتسبب هذه
المركبات أضراراً كبيرة للإنسان والحيوانات وللبيئة بصفة عامة، وهناك أيضا
مركبات الكلوروفينول التي تستعمل في صناعة بعض المبيدات الحشرية، كما يستخدم
بعضها في صناعة الصابون ومزيلات الروائح الكريهة، وتعتبر هذه المركبات أيضاً من
أخطر ملوثات الماء والتربة الزراعية، فضلاً عن تأثيراتها الصحية المدمرة على
الإنسان، حيث تسبب أنواعاً معينة من السرطان سرطان المعدة، كما تسبب اضطرابات في
الغدد وفي الجهاز العصبي، وتلف الكبد وضمور الكلى.



كذلك، فإن هناك أنواعا أخرى من المواد الكيميائية التي تلوث التربة، مثل
المبيدات التي تستعمل لمقاومة الآفات التي تفتك بالمحاصيل الزراعية، وتستعمل هذه
المبيدات عادة بوسيلة الرش، حيث تختلط بالهواء ثم تتساقط على التربة، وبعض هذه
المبيدات تظل في التربة لفترات طويلة، مثل الدي.دي.تي والتوكسافين، وهي تعتبر من
أخطر المبيدات على النباتات والطيور والحيوانات والكائنات المائية.



وهناك مبيدات أخرى، مثل مركبات ترايازين ومركبات فينيل يوريا، وهي تتحلل
كيميائياً في التربة الزراعية في فترة زمنية أقل من المجموعة السابقة، وذلك
بتأثير التفاعلات الكيميائية والتفاعلات الضوئية، ولذلك فإنها تعتبر أقل خطراً
من المجموعة السابقة على الحيوانات والطيور والكائنات المائية والنباتات.
وكثيراً ما تؤدي ظروف التخزين غير المناسبة للمبيدات الزراعية إلى تسربها إلى البيئة
المجاورة لموقع التخزين حيث ترشح داخل التربة أو تنشرها الرياح، وفي بعض الحالات
يستمر تسرب المبيدات لسنوات طويلة.



وقد يؤدي هذا التسرب إلى حدوث تلوث خطير في التربة، وهو ما يؤثر بالتالي في
المحاصيل الزراعية والماشية ومياه الشرب، ومن ثم فإن الإنسان الذي يتناولها
يتعرض لمخاطر صحية كبيرة.
وتتوقف خطورة تسرب المبيدات إلى الأرض الزراعية على خصائص المبيدات المخزنة،
فبعض هذه المبيدات أكثر سمية من غيرها وبعضها يتحلل بسرعة إلى مركبات لا ضرر
منها وبعضها الآخر يكون عصي التحلل، كما يتوقف الأمر على كمية المبيد المتسربة
والفترة التي انقضت منذ بداية التسرب، ذلك أن الوصول إلى مستويات التلوث العالية
التي قد تسبب مخاطر صحية كبيرة يتطلب بعض الوقت.كما تتلوث التربة بمركبات
الفوسفات على إثر استعمال الأسمدة الصناعية التي تحتوي على هذه المركبات في
الأغراض الزراعية، ومن مصادر هذا التلوث أيضاً المنظفات التي تحتوي على مركبات
الفوسفات وتختلط بالتربة والماء عن طريق معالجة مياه الصرف الصحي والصناعي، ومن
العوامل التي تؤدي إلى ارتفاع نسبة الفوسفات في الماء تحلل بعض المواد النباتية
وفضلات الحيوانات.



ويترتب على تلوث التربة الزراعية مشكلات بيئية خطيرة، والقضاء على العديد من
الطيور والحشرات النافعة على نحو يؤدي لاختلال التوازن البيئي، فضلاً عن ضعف
خصوبة التربة وانخفاض إنتاج المحاصيل الزراعية، وتؤثر بعض ملوثات التربة في
النبات وتكوينه الطبيعي، مما يترتب عليه انخفاض في قيمته الغذائية.ولا يقتصر أثر
تلوث التربة على النبات فحسب، بل يمتد الأثر ليشمل الإنسان والحيوان، حيث يؤدي
تلوث المحاصيل الغذائية بالكيماويات الضارة إلى إصابة الإنسان بالأمراض بسبب



تناوله
تلوث التربة للأغذية الملوثة سواء كانت أغذية نباتية أو حيوانية، ولا شك
أن الثروة الحيوانية أيضا تتأثر بسبب تلوث التربة بالكيماويات الضارة، حيث تصاب
الماشية والأغنام والدواجن بالأمراض التي تؤدي إلى انخفاض الإنتاج الحيواني.



العديد من الدراسات حذرت من أن تلوث التربة الزراعية بالكيماويات ومركبات
المعادن الثقيلة، مثل الزئبق والرصاص والكادميوم يسبب الإصابة بأمراض خطيرة، حيث
يؤدي تلوث التربة بالزئبق إلى الصداع المزمن، والشعور بالإرهاق العام، وتلف
الكلى، إضافة إلى اضطرابات الجهاز الهضمي، وقد ينتهي الأمر بحدوث الوفاة، أما
تلوث التربة الزراعية بالكاديوم، فيؤدي إلى تلف الكبد، وارتفاع ضغط الدم.ويؤدي
تلوث التربة بالرصاص إلى الإصابة بأمراض في الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والدم
والكليتين، كذلك فإن تلوث التربة بالمركبات غير العضوية مثل السلفا والنيتريت
والنترات، يؤدي إلى الإصابة بالأمراض الخبيثة، والفشل الكلوي، والاضطرابات
الهضمية والمعوية، بالإضافة إلى ضعف الخصوبة وتشوهات الأجنة.



ومن أجل الحد من تلوث التربة الزراعية، فإنه لابد من وجود إستراتيجية طويلة
المدى لتحديد مصادر تلوث التربة الزراعية ومستويات التلوث من المصادر المختلفة،
وقياس معدل تركيز المعادن الثقيلة والمواد الكيماوية وغيرها من الملوثات في
التربة، ومخاطرها الصحية والبيئية المختلفة، مع العمل على وضع الخطط والبرامج
اللازمة للتحكم في مصادر تلوث التربة والحد من مستويات التلوث وتدهور التربة،
بالتعاون مع الجامعات ومراكز البحوث المتخصصة، وزيادة التوعية الإعلامية بمخاطر
تلوث التربة على البيئة وعلى صحة الإنسان. وفي هذا المجال، الجهود الدولية من
أجل الحد من تلوث التربة تسير على قدم وساق، نظرا لكون التربة الصالحة أساس
تغذية البشر طبيعيا، وأن المحاولات من أجل وضع خطط الوقاية من تركيز المعادن
الملوثة فيها، لم تكن بذلك الحجم المطلوب، مما يستدعي بذل أقصى الجهود الممكنة
من خلال تمكين المخابر العلمية، ومراكز البحوث المتخصصة في الزراعة والتغذية،
والأقسام العلمية المهتمة بالتلوث، لتحقيق أمال الجميع من أجل تغذية سليمة وصحية


_________________
اللهم اغفر لي ما لا يعلمون
ولا تؤاخذني بما يقولون
واجعلني أفضل مما يظنون
ولا تخزني يوم يبعثون
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.3refe.com/vb/index.php
محمد النحاس
مدير المنتدي
مدير المنتدي


عدد المساهمات : 1704
تاريخ التسجيل : 16/09/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: ملوثات التربة الزراعية ومخاطرها البيئية والصحية   الأربعاء 20 يناير 2010, 4:42 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________
Mohamed Elnahass
Agronomist
0109243514
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملوثات التربة الزراعية ومخاطرها البيئية والصحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الزراعة بقنا  :: منتدي الزراعة والبيئة-
انتقل الى: