منتديات كلية الزراعة بقنا
مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات كلية الزراعة بقنا نتمنى الإنضمام والتسجيل معنا بالمنتدي لتفيدنا بما لديك من علم وشكرا لزيارتك

منتديات كلية الزراعة بقنا

منتديات للتواصل بين الطلاب و الخريجيين وأعضاء هيئة التدريس بالكلية
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sondos
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 5:34 am



الأخلاق
بلا تدين أفضل بكثير من التدين بلا أخلاق

بقلم: علاء الأسواني



هل المصريون متدينون فعلاً..؟!



على مدى سنوات، عملت طبيبا
للأسنان فى هيئة حكومية كبرى تضم آلاف العاملين. وفى اليوم الأول بينما
كنت أعالج أحد المرضى، انفتح باب العيادة وظهر شخص، قدم نفسه باسم الدكتور
حسين الصيدلى، ثم دعانى لأداء صلاة الظهر جماعة، فاعتذرت حتى أنتهى من عملى
ثم أؤدى الصلاة... ودخلنا فى مناقشة كادت تتحول إلى مشادة، لأنه أصر على
أن أترك المريض لألحق بالصلاة، وأصررت على استئناف العمل.

اكتشفت
بعد ذلك أن أفكار الدكتور حسين شائعة بين كل العاملين فى الهيئة. كانت حالة
التدين على أشدها بينهم. العاملات كلهن محجبات، وقبل أذان الظهر بنصف ساعة
على الأقل ينقطع العاملون جميعا تماما عن العمل، ويشرعون فى الوضوء وفرش
الحصير فى الطرقات، استعدادا لأداء صلاة الجماعة. بالإضافة طبعا إلى
اشتراكهم فى رحلات الحج والعمرة التى تنظمها الهيئة سنويا.

كل هذا
لم أكن لأعترض عليه، فما أجمل أن يكون الإنسان متدينا، على أننى سرعان ما
اكتشفت أن كثيرا من العاملين بالرغم من التزامهم الصارم بأداء الفرائض،
يرتكبون انحرافات جسيمة كثيرة بدءا من إساءة معاملة الناس والكذب والنفاق
وظلم المرؤوسين وحتى الرشوة ونهب المال العام. بل إن الدكتور حسين الصيدلى
الذى ألح فى دعوتى للصلاة، تبين فيما بعد أنه يتلاعب فى الفواتير ويبيع
أدوية لحسابه.. إن ما حدث فى تلك الهيئة يحدث الآن فى مصر كلها... مظاهر
التدين تنتشر فى كل مكان، لدرجة جعلت معهد جالوب الأمريكى، فى دراسة حديثة
له، يعتبر المصريين أكثر الشعوب تدينا على وجه الأرض.. وفى نفس الوقت، فإن
مصر تحتل مركزا متقدما فى الفساد والرشوة والتحرش الجنسى والغش والنصب
والتزوير..

لابد هنا أن نسأل: كيف يمكن أن نكون الأكثر تدينا
والأكثر انحرافا فى نفس الوقت... فى عام 1664، كتب الكاتب الفرنسى الكبير
موليير مسرحية اسمها تارتوف، رسم فيها شخصية رجل دين فاسد يسمى تارتوف،
يسعى إلى إشباع شهواته الخسيسة وهو يتظاهر بالتقوى.. وقد ثارت الكنيسة
الكاثوليكية آنذاك بشدة ضد موليير ومنعت المسرحية من العرض خمسة أعوام
كاملة.. وبرغم المنع، فقد تحولت تارتوف إلى واحدة من كلاسيكيات المسرح، حتى
صارت كلمة تارتوف فى اللغتين الإنجليزية والفرنسية، تستعمل للإشارة إلى
رجل الدين المنافق. والسؤال هنا: هل تحول ملايين المصريين إلى نماذج من
تارتوف.؟.

أعتقد أن المشكلة فى مصر أعمق من ذلك.. فالمصريون متدينون
فعلا عن إيمان صادق.. لكن كثيرا منهم يمارسون انحرافات بغير أن يؤلمهم
ضميرهم الدينى. لا يجب التعميم بالطبع، ففى مصر متدينون كثيرون يراقبون
ضمائرهم فى كل ما يفعلونه:القضاة العظام الذين يخوضون معركة استقلال القضاء
دفاعا عن كرامة المصريين وحريتهم، والمستشارة نهى الزينى التى فضحت تزوير
الحكومة للانتخابات، والمهندس يحيى حسين الذى خاض معركة ضارية ليحمى المال
العام من النهب فى صفقة عمر أفندى.وغيرهم كثيرون. كل هؤلاء متدينون بالمعنى
الصحيح..

ولكن بالمقابل، فإن مئات الشبان الذين يتحرشون بالسيدات
فى الشوارع صباح يوم العيد، قد صاموا وصلوا فى رمضان.. ضباط الشرطة الذين
يعذبون الأبرياء، الأطباء والممرضات الذين يسيئون معاملة المرضى الفقراء فى
المستشفيات العامة، والموظفون الذين يزورون بأيديهم نتائج الانتخابات
لصالح الحكومة، والطلبة الذين يمارسون الغش الجماعى، معظم هؤلاء متدينون
وحريصون على أداء الفرائض.. إن المجتمعات تمرض كما يمرض الإنسان.

ومجتمعنا
يعانى الآن من انفصال العقيدة عن السلوك.. انفصال التدين عن الأخلاق..
وهذا المرض له أسباب متعددة: أولها النظام الاستبدادى الذى يؤدى بالضرورة
إلى شيوع الكذب والغش والنفاق وثانيا إن قراءة الدين المنتشرة الآن فى مصر
إجرائية أكثر منها سلوكية. بمعنى أنها لا تقدم الدين باعتباره مرادفا
للأخلاق وإنما تختصره فى مجموعة إجراءات إذا ما أتمها الإنسان صار متدينا.
سيقول البعض إن الشكل والعبادات أركان مهمة فى الدين تماما مثل الأخلاق..
الحق أن الأديان جميعا قد وجدت أساسا للدفاع عن القيم الإنسانية: الحق
والعدل والحرية.. وكل ما عدا ذلك أقل أهمية...المحزن أن التراث الإسلامى
حافل بما يؤكد أن الأخلاق أهم عناصر الدين. لكننا لا نفهم ذلك أو لا نريد
أن نفهمه.

هناك قصة شهيرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما
قابل رجلا ناسكا منقطعا للعبادة ليل نهار.. فسأله:
ـ من ينفق عليك.؟.
قال
الرجل:
ـ أخى يعمل وينفق علىّ..
عندئذ قال صلى الله عليه وسلم:
أخوك
أعبد منك..

والمعنى هنا قاطع وعظيم.. فالذى يعمل وينفق على أهله
أفضل عند الله من الناسك المنقطع للعبادة لكنه لا يعمل. إن الفهم القاصر
للدين سبب رئيسى فى تردى الأوضاع فى مصر. على مدى عشرين عاما، امتلأت شوارع
مصر ومساجدها بملايين الملصقات تدعو المسلمات إلى الحجاب.. لو أننا تخيلنا
أن هذه الملصقات كانت تدعو، بالإضافة للحجاب، إلى رفض الظلم الواقع على
المصريين من الحاكم أو الدفاع عن حقوق المعتقلين أو منع تزوير
الانتخابات..لو حدث ذلك لكانت الديمقراطية تحققت فى مصر ولانتزع المصريون
حقوقهم من الاستبداد.. إن الفضيلة تتحقق بطريقتين لاثالث لهما: إما تدين
حقيقى مرادف تماما للأخلاق. وإما عن طريق الأخلاق وحدها حتى ولو لم تستند
إلى الدين... منذ أعوام مرضت والدتى رحمها الله بالسرطان..فاستدعينا
لعلاجها واحدا من أهم أطباء الأورام فى العالم، الدكتور جارسيا جيرالت من
معهد كورى فى باريس.. جاء هذا العالم الكبير إلى مصر عدة مرات لعلاج والدتى
ثم رفض بشدة أن يتقاضى أى أتعاب ولما ألححت عليه قال:

ـ إن ضميرى
المهنى لا يسمح بأن أتقاضى أتعابا مقابل علاج والدة طبيب زميلى.
هذا
الرجل لم يكن يعتقد كثيرا فى الأديان، لكن تصرفه النبيل الشريف يضعه فى
أعلى درجة من التدين الحقيقى.. وأتساءل: كم واحد من كبار أطبائنا المتدينين
اليوم سيرد على ذهنه أصلا أن يمتنع عن تقاضى أجره من زميل له..؟. مثال
آخر، فى عام 2007.. بغرض تجميل وجه النظام الليبى أمام العالم.. تم تنظيم
جائزة أدبية عالمية سنوية، بقيمة حوالى مليون جنيه مصرى، باسم جائزة
القذافى لحقوق الإنسان.. وتم تشكيل لجنة من مثقفين عرب كبار لاختيار كل عام
كاتبا عالميا لمنحه الجائزة.. هذا العام قررت اللجنة منح الجائزة للكاتب
الإسبانى الكبير خوان جويتيسولو البالغ من العمر 78 عاما..

ثم كانت
المفاجأة: فقد أرسل جويتيسولو خطابا إلى أعضاء اللجنة يشكرهم فيه على
اختياره للفوز بالجائزة، لكنه أكد فى نفس الوقت أنه لا يستطيع، أخلاقيا، أن
يتسلم جائزة لحقوق الإنسان من نظام القذافى الذى استولى على الحكم فى
بلاده بانقلاب عسكرى ونكل، اعتقالا وتعذيبا، بالآلاف من معارضيه.. رفض
الكاتب جويتيسولو جائزة بحوالى مليون جنيه مصرى، لأنها لا تتفق مع ضميره
الأخلاقى.. هل نسأل هنا: كم مثقف أو حتى عالم دين فى مصر كان سيرفض
الجائزة..؟ ومن هو الأقرب إلى ربنا سبحانه وتعالى..؟!.. هذا الكاتب الشريف
الذى أثق فى أن الدين لم يخطر على باله وهو يتخذ موقفه الشجاع النبيل، أم
عشرات المتدينين المصريين، مسلمين ومسيحيين، الذين يتعاملون مع الأنظمة
الاستبدادية ويضعون أنفسهم فى خدمتها متجاهلين تماما الجرائم التى ترتكبها
تلك الأنظمة فى حق شعوبها. إن التدين الحقيقى يجب أن يتطابق مع الأخلاق..
وإلا.. فإن الأخلاق بلا تدين أفضل بكثير من التدين بلا أخلاق.....
الديمقراطية هى الحل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
zahraa
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 1591
تاريخ التسجيل : 19/11/2009
الموقع : http://www.tvquran.com

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 11:42 am

قال سيدنا محمد ]صلى الله عليه
وسلم (( وينطق في الناس الرويبضة قيل وما الرويبضة يا رسول الله قال
التافه يتكلم في أمور العامة )) , وحسبي الله ونعم الوكيل
وهذا الحديث الشريف ينطبق على علاء الاسوانى
بصراحه المقال مستفذ ----- ونظرية أخطاء على حالات لا تصلح للقياس
والموضوع كباقى كتابات علاء الاسوانى وهى محاوله التخلى عن ديننا واخلاقياتنا ونشر كل رزيله


يقول
فإن الأخلاق بلا تدين أفضل بكثير من التدين بلا أخلاق
قد توجد اخلاق بلا تدين،لكن لا يوجد تدين بلا أخلاق
الأخلاق ركيزة من ركائز الدين و التدين ، الرسول صلى الله عليه و سلم يقول
إنما جئت لا تمم مكارم الأخلاق.
تدين بلا اخلاق يمكن أن نقول عنده أي شيء إلا التدين الحق.
هوبيتكلم عن الاخلاق طاب فين الكتاب الادبى او الروايه اللى اتكلمت عن الاخلاق والفضيله وكيفيه ممارستها فى المجتمع
وتطبيقها ( ولا ممكن يكون بيعتبر عماره يعقوبيان هى الروايه التى تتكلم عن الاخلاق والفضيله)وبعدين الكاتب
جويتسولوا اللى عامل منه بطل بأخلاقياته هذا الرجل من أسرة أرستقراطية ويطمع في نوبل ورفضه الجائزة فقط استراتجية
لمزيد من الشهرة وهو أصلا لم يفز بالجائزة لكن رشح لها فقط وقد قبل جوائز عديده من النظام الصهيونى وكان يدعوا فى جميع مقالته الفلسطينين وحماس ان يتركو الشعب اليهودى يعيش بسلام فى وطنه اللى هو اسرائيل لماذا لم يرفض جوائز اسرائيل بالرغم من مجازرها اليوميه فى فلسطين
وجزئيه الطبيب الذى لم يتقاضى اجره على معالجه والدته مثال مضحك لان مصر مليئه بما هم افضل من هذا الطبيب
اما جزئيه الملصقات الخاصه بالحجاب وغيره وليه مايكونش ملصقات تحس على عدم الفساد الرد عليها يكون انك لو مره كان صلى فى مسجد كان سمع خطبه اكيد عن محاربه الفساد اوحتى برنامج دينى على السريع كده
او هو زى ما بيقولوا كاتب وله قرائه ما حاولش ليه هو يكتب مقالات عن الفساد(بصراحه انا حتى الان لم ارى او اسمع عن رأى له بشأن قضيه حقيقيه تخص الوطن او لصالحه)انما كل مقالاته هى لاء للنقاب لاء للحجاب نعم للانحلال الخلقى محاربه التدين والالتزام بشتى السبل وناهيك عن رواياته التى تتفشى فيها الرزيله بكل صورها وتجسيد الزيله على انها حريه شخصيه وشىء عادى ومتخلف من يقول غير ذلك او ارهابى وذلك واضحا جدا فى روايه شيكاغو او عماره يعقوبيان
بصراحه ياجماعه عندى كلام كتير للرد على هذا الكائن المستفذ فى جميع كتاباته
ولكن اكتفى بهذا الرد

_________________
اللهم اغفر لي ما لا يعلمون
ولا تؤاخذني بما يقولون
واجعلني أفضل مما يظنون
ولا تخزني يوم يبعثون
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.3refe.com/vb/index.php
sondos
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الثلاثاء 29 يونيو 2010, 6:51 pm

اولا اسعدنى مرورك زهراء

ثانيا سعيدة بالتفاعل سواء اتفقنا او اختلفنا

ثالثا انا لست من محبى قلم علاء الاسوانى ولست من كارهى قلمه .... لاننى لم اقرا له بالقدر الكافى لذا فاننى لن اتحدث عن قلمه وكتاباته وانما ساتحدث عن مقاله (هل المصريون متدينون فعلا ؟؟) .....

رابعا بعث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ليتمم مكارم الاخلاق وليس ليصنعها ... وذلك يعنى وجودها بصورة غير تامة فلقد عرف العرب قديما بالكرم والنبل والشهامة وذلك قبل دخول الاسلام الى بلادهم ... وهذا لا ينفى سيدتى وجود بعض العادات السيئة التى ربما تخلو من الادميه .... الى ان دخل الاسلام الى بلادهم ... فزاذهم تهذبا ورقلا وعلا بالنفس البشرية الى ان وصلت لاعلى المراتب.


خامسا اما د.حسين المذكور بالمقال ... فياسفنى ان اعترف انه لا يمثل حالة فرضية ابدا ... بل انه ومع بالغ اسفى اصبح يمثل شريحة ليست صغيرة فى المجتمع ... ويجب ان نقر ذلك ونعترف به ... حتى يمكننا ان تجد العلاج ونطبقه .... وفى رايى ان المشكلة ان نموذج د.حسين بدا فى الانتشار بشكل مفزع ... حتى وصلنا لمرحلة التشويش ... الكثير اصبح مفهوم التدين عنده مشوش ... فيرى فى التدين نهاية انطلاقه وشبابه ... بل حياته كلها ... والسبب فى ذلك ... تلك النماذج التى انتشرت ممن يشبهون د.حسين ... وتكمن الكارثة فى كون اغلبهم من الشباب اى اكثر شرائح المجتمع طاقة وانطلاق وتأثيرا فى المجتمع


اخير وليس اخرا وفى النهاية ليس بوسعى الا ان اشكرك كل الشكر لمروك الجاد ذو القيمة ... وابلغك سعادتى بالتفاعل والرد على الموضوع ... لان ردك يعنى انك صاحبة فكر ... وهذا هو المطلوب .... وتقبلى خالص تحياتى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hosny
عضو هيئة تدريس
عضو هيئة تدريس
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 12:05 am

واضح من كلام هذا الرجل أنه لا يفهم معنى الدين الإسلامي والمرتكز أولا على العبودية لله تعالى ..أي تصحيح العلاقة مع الله أولا ثم الناس. فلو فرض أن مسلما سيء الأخلاق سكير معتدي على حقوق الناس سارق غاش ولكن في قلبه مثقال ذرة من ايمان و توحيد لله عز وجل ...فهذا المسلم على ما فيه من شر هو بالتأكيد خير من مشرك بالله أو مدعي بأن لله ابناأو آخر لا يؤمن بالله اصلا
الأخلاق بلا تدين أفضل بكثير من التدين بلا أخلاق"
اختلف وبشده مع هذه العبارة.
ليس هناك تدين بلا أخلاق ، الاخلاق ركن اساسي في كون الإنسان متدين
التدين = عبادات ، أخلاق ، معاملات .
الاخلاق بشكل أساسي تعكس صلة الإنسان بمن حوله
العبادات تعكس صلة الإنسان بربه
وليس صلاح ما بين الانسان ومن حوله يشفع له سوء ما بينه وبين ربه
والله يقول "ولعبد مؤمن خير من مشرك ولو أعجبكم

الأخلاق و الدين لا يمكن أن ينفصلا أبدا
فهما مركب واحد .. كالماء مثلا H2O,, لا يمكن فصل مركباته و اذا تم الفصل فلم يعد مركب واحد بل أصبح مركبين و لا يمثل كل واحدا منهما منفردا مركب الماء

إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)ـ
فمن فرط في هذا فقد خسر الخسران المبين ولو كان لطيفا مهذبا.
وبعدين هو لم يعمل احصائية في كم من المتدينين ضحى بأموال أو جوائز أو غيرها تقوى لله إنما هو يظن ظنا لا يغني من الحق شيئا.
وأيا كان فليس هذا ما يقاس به الأخلاق...

ما معنى ان الديمقراطية هي الحل ؟؟
من المفترض أن الأسلام هو الحل .. فالاسلام من ضمن قواعده :الديمقراطية

وفى الختام ارجو من الاخت سندس عدم عرض مقالات هذا الكاتب
والتى لا علاقه لها باالاسلام وانما هى مجرد تشويه لصورة الاسلام لدى اصحاب العقول الضعيفه


عدل سابقا من قبل hosny في الأربعاء 30 يونيو 2010, 4:36 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sondos
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 12:43 am

اسعدنى مرورك وعرض وجهة نظرك د.حسنى

لكن لا داعى للانفعال الى هذا الحد

اما انا فاننى اجد فى هذا المقال ما هو صواب وربما ما هو غير ذلك

سيدى الفاضل انت تتحدث عن التدين الحق وما كتبته عنه هو صواب وبكل تاكيد ... اما مفهوم التدين الحق فهو واضح لدى سيادتكم ولدى الكثير وانما مشوش لدى الاكثر .... لا تدين بلا اخلاق ... او بمعنى ادق لا تدين حق بلا اخلاق .. اما ما يحدث حاليا فهو ليس بالتدين الحق وعلى ذلك فقد مكون من مكوناته ... او ربما حدث خلل ما ... لكن اسمح لى ان اقر ان التدين الظاهرى بدا فى الانتشار ... وربما لا املك احصائيات ولكنى اشعر بذلك ... وهنا تكمن المشكلة ... مشكله ربما تجدها تمثل طبقة معينة فى المجتمع .... ولكنى ارى انها تمثل شريحة كبيرة ... وهنا يكمن الخطر

اما بخصوص عدم نشرى لمقالات علاء الاسوانى فهى نصيحة من استاذى واخ يكبرنى ... وبارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sondos
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 1:38 am

اما بخصوص الاسلام هو الحل .... فهل يمكننى ان اسال سيادتكم د.حسنى اذا كنت تتبعون اى انتماء لاى حزب او جماعة او ما شابه ذلك؟؟؟؟؟؟؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Haleem
عضو هيئة تدريس
عضو هيئة تدريس


عدد المساهمات : 56
تاريخ التسجيل : 28/09/2009
العمر : 35

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 6:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية لابد من شكر م. سندس لفتح باب النقاش في هذا الموضوع ثانياً اود ان نقر حق الاخر في الاختلاف فليس كل من لا يتبني افكارنا ومعتقداتنا كافر وجاهل ولا يعلم شيئاً ربما نكون نحن الاثنان علي صواب لذا لابد ان نقرأ بحياد بدون ابداء اراء مسبقة ومن وجهة نظري ان الكاتب د. علاء الاسواني يريد ان يقول ما اجمل ان تقترن العبادات بالمعاملات اليس ان الدين المعاملة يريد مجتمع يحافظ علي الصلاة يراعي الامانات ويحافظ علي الحجاب والزكاة وفي نفس الوقت لايغش لا يتكبرلا يزورلا يظلم لا يفسد في الارض. اي انه يريد مجتمع اسلامي حق تسير فية العبادات جنبا الي جنب مع المعاملات كما انه يدق ناقوس الخطر ليقول لنا انتبهوا هناك خطر قادم وهم من يهتمون بالمظهر ويتناسون الجوهر .في النهاية الا ترون كما تقول سندس ان اعداد اصحاب ظاهرة التدين الظاهري في ازدياد واضح هذه الايام ويعود ذلك لاسباب اقتصادية وسياسية طرأت علي المواطن المصري في الثلاثين عام المنقضية. في النهاية تقبلوا تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
sondos
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
مشرف قسم الالبان وعلوم الاغذية
avatar

عدد المساهمات : 660
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 6:42 pm

د.عبدالحليم ... لك خالص تحياتى لمرور والمشاركة .... واشكر حضرتك لطرح فكرة قبول الراى والرى الاخر .... والقراءة بحيادية مطلقة .... اعترف ان حضرتك من القلائل الذين يعترفون بوجود مشكلة ما .... لان اول خطوة فى حل المشكلة ... هو الايمان بوجودها .... اما مقال علاء الاسوانى فلقد نظرت اليه سيدى الفاضل نظرة من يود ان يستفيد من الانتقاضات التى توجه اليه ... وان كان فيها ما هو صواب وما هو دون ذلك ... حتى يمكنه تصيح بعض الاخطاء وتفادى حدوث البعض الاخر ... واظنها خطوة نحو الافضل للمجتمع كله ... وفى الخاتم اشكرك مرة على المرور الرائع ومرة اخرى على شكرى لطرح الموضوع ... واقدم خالص تحياتى لكل من ساهم فى الرد على الموضوع .... سواء اتفقنا او اختلفنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hosny
عضو هيئة تدريس
عضو هيئة تدريس
avatar

عدد المساهمات : 194
تاريخ التسجيل : 21/10/2009
العمر : 34

مُساهمةموضوع: رد: هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى   الأربعاء 30 يونيو 2010, 9:50 pm

انا معك اننا نعيش فى زمن اختلط فيه كل شىء ولكن كلام الكاتب فيه ماهو صحيح وفيه ماهو خاطئ .

ما قاله بأن الأخلاق شيء مهم فهذا لا شك فيه .. لكن محاولة إظهار أن الأخلاق أهم من التدين فهذه مغالطة بل هي سفه يصدر من جاهل لأن التدين أساسه الأخلاق

محاولة إظهار المتدينين في أقبح صورة لعبة يلعب بها كثير من الناس منهم الليبراليين والملاحدة وأصحاب الشهوات والفتن .

اما من ناحيه اتباعى لاى حزب او جماعه فلا تقلقى انا لا اتبع اى حزب او جماعه انما هى جمله عابره اتت فى سياق الرد على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل المصريون متدينون فعلاً..؟ علاء الاسوانى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات كلية الزراعة بقنا  :: المنتدي العام-
انتقل الى: